بدء المعرض الدولي الثاني لإعادة إعمار العراق بالأردن   
الثلاثاء 1426/2/26 هـ - الموافق 5/4/2005 م (آخر تحديث) الساعة 10:36 (مكة المكرمة)، 7:36 (غرينتش)
انطلق في الأردن أمس الاثنين المعرض الدولي الثاني لإعادة إعمار العراق 2005، بمشاركة 980 شركة محلية وعربية وأجنبية تمثل44 دولة لبحث سبل إعمار العراق خاصة البنية الأساسية التي دمرتها الحروب خاصة الغزو الأميركي الأخير.
 
ويرى مشاركون أن ذلك المعرض الذي يستمر أربعة أيام يعد محطة اقتصادية وتجارية هامة على الصعيدين الإقليمي والدولي، ويمثل فرصة كبيرة لرجال الأعمال من الأردن والعراق والمنطقة للقاء الآلاف من الشركات والوفود المشاركة وعقد الصفقات معهم.
 
وقال رئيس مجموعة الشركة الدولية للمعارض المنظمة لهذا المعرض ألبرت عون، إن هذا المعرض هو الأضخم من نوعه في العالم من حيث عدد المشاركين وحجم الاهتمام الدولي بنتائج المعرض واتجاهاته الاقتصادية.
 
وأشار إلى أن مؤتمرا متخصصا بإعادة إعمار العراق سيعقد على هامش المعرض، يشارك فيه عدد من المسؤولين العراقيين والخبراء الدوليين لمناقشة بيئة الأعمال في العراق وشؤون الإعمار والبنى التحتية والقوانين الخاصة بذلك.
 
في السياق نفسه أكد وزير الصناعة والتجارة الأردني الدكتور أحمد الهنداوي خلال افتتاحه للمعرض أن العراق شريك اقتصادي رئيسي للأردن، وأن القطاع الخاص الأردني مؤهل ويملك مزايا تنافسية تؤهله للقيام بدور أكبر في مجال إعادة الإعمار.
 
وقال إن عملية إعادة الإعمار خطة شاملة للنهوض بالبنى التحتية العراقية وبشكل خاص في مجالات التعليم والرعاية الصحية والأمن الغذائي، الأمر الذي يتطلب تضافر جهود جميع الدول ممثلة بالحكومات والقطاع الخاص للوقوف إلى جانب المؤسسات العراقية.

وأوضح الوزير الأردني أن حكومته اتخذت الإجراءات التي تضمن تسهيل انسياب حركة التجارة من وإلى العراق وتسهيل عمل الشركات، مشيرا إلى أن المشاركين في المعرض أمامهم حوالي 2500 مشروع بالعراق بتكلفة تقدر بحوالي 33 مليار دولار يمكنهم التنافس من أجل الفوز بها.
_______________
مراسل الجزيرة نت
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة