انتهاء إضراب ضخم لعمال أكبر شركة نسيج بمصر   
الاثنين 1427/11/21 هـ - الموافق 11/12/2006 م (آخر تحديث) الساعة 18:17 (مكة المكرمة)، 15:17 (غرينتش)

الإضرابات تزايدت بمصر بعد تفعيل حكومة أحمد نظيف برنامج الخصخصة (الفرنسية-أرشيف)
أنهى نحو 20 ألفا من عمال شركة مصر للغزل والنسيج، كبرى شركات الأنسجة المصرية، إضرابا استمر أربعة أيام بعد استجابة الإدارة لمطالبهم بصرف مكافآتهم السنوية.

وذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية أن إدارة الشركة بدأت صرف الأرباح والمكافآت لجميع العاملين بعد صدور تعليمات من وزير الاستثمار محمود محيي الدين لإنهاء هذه الأزمة التي تفاقمت وكادت أن تهدد كيان الشركة واستقراره.

وكان عمال الشركة الواقعة بمدينة المحلة الكبرى شمال العاصمة القاهرة بدؤوا إضرابهم يوم الخميس الماضي بعد رفض إدارة الشركة صرف مكافآتهم السنوية التي تقدر بمرتب شهرين.

وقالت الحكومة حينها إن الشركة، التي تنتمي لقطاع الأعمال لا ينطبق عليها النظام الساري على شركات القطاع العام.

وكان الآلاف من عناصر الأمن المركزي أحاطوا بمبنى الشركة في محاولة لتقييد الإضراب، وهو الأكبر في شركة مصرية منذ إضراب عمال شركة الحديد والصلب في حلوان جنوب القاهرة عام 1989.

من ناحية أخرى ذكرت صحف مصرية اليوم أن الحكومة سددت 952 مليون جنيه (166.2 مليون دولار) هي ديون شركة مصر للغزل والنسيج.

يذكر أن الإضرابات العمالية تزايدت في مصر خلال العامين الماضيين بعد تفعيل حكومة أحمد نظيف برنامج خصخصة الشركات المصرية المملوكة للدولة.

وكان وزير الاستثمار المصري محمود محيي الدين قد قال الأسبوع الماضي إن الحكومة تتوقع بيع نحو 30 شركة تابعة لها العام المقبل.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة