بنك التنمية الأفريقي يقدم 1.6 مليار دولار لمصر   
الخميس 1422/10/18 هـ - الموافق 3/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال مصدر بوزارة الخارجية المصرية إن بنك التنمية الأفريقي وافق على تقديم 1.6 مليار دولار لدعم الاقتصاد المصري في السنوات الثلاث المقبلة
، وأضاف أن المبلغ الذي تعهد به البنك في لقاء بين وزيرة الدولة للشؤون الخارجية فايزة أبو النجا والمدير التنفيذي للبنك فاروق شقوير في القاهرة اليوم سيخصص لتنمية قطاعي التنمية البشرية والبنية الأساسية وتطوير القطاع الخاص.

وقال ممثل البنك في مصر محمد حميدوش إنه على اتصال دائم مع جميع الجهات "الرسمية للتجهيز والإعداد لهذه المشاريع", موضحا أن البنك افتتح مكتبا تمثيليا في القاهرة العام الماضى بهدف متابعة التنفيذ الفعلي لهذه المشاريع.

وأوضح شقوير أن "مجموع مساهمات البنك في مصر حتى الآن تجاوزت مليار دولار"، مشيرا إلى أن البنك يولي اهتماما متزايدا للقطاع الخاص في مصر. وأوضح في هذا الصدد أن البنك منح قروضا لعدد من المصارف الخاصة ومشاريع سياحية.

وكان البنك أعلن مطلع نوفمبر/تشرين الثاني الماضي استعداده من حيث المبدأ لتقديم 500 مليون دولار مساعدة عاجلة لمصر لتمكينها من تجاوز آثار هجمات الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول الماضي على الاقتصاد المصري.

تراجع حاد في إيرادات السياحة
وكانت تقارير نقلت أمس عن وزير السياحة المصري ممدوح البلتاجي قوله إن القطاع السياحي المصري الذي يعد أحد أهم موارد البلاد من العملات الأجنبية سجل خسائر بلغت قيمتها نحو ثلاثة مليارات دولار من جراء الهجمات.

وأوضح حميدوش أن مصر هي ثاني مساهم في رأسمال البنك في مجال التنمية كما أنها من الدول المستفيدة من تمويله مشيرا إلى قيام البنك بتمويل أكثر من 40 مشروعا في مصر في مجال الزراعة والصناعة والقطاع الخاص والتعليم والصحة. وقد أسس البنك عام 1964 ويتخذ من أبيدجان عاصمة ساحل العاج مقرا له.

وكانت الحكومة المصرية أشارت قبل نحو شهرين إلى أنها تتوقع تباطؤا اقتصاديا ناجما عن انخفاض عائدات مصادرها الرئيسية بالعملة الصعبة خصوصا السياحة وقناة السويس بسبب الهجمات التي فاقمت الأزمة الاقتصادية وزادت الضغوط على الجنيه مما اضطر الحكومة لخفض قيمته بنسبة كبيرة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة