صندوق النقد: مصر تواجه تحديا في تسديد ديونها الخارجية   
الأحد 1425/9/17 هـ - الموافق 31/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 12:56 (مكة المكرمة)، 9:56 (غرينتش)

راتو أخبر مبارك بمشكلة الديون الخارجية (فرنسية)
قال المدير العام للصندوق رودريغو راتو بعد لقاء مع الرئيس المصري حسني مبارك إنه أبلغ الرئيس بأن التحدي الرئيسي الذي تواجهه مصر يكمن في تسديد ديونها الخارجية التي قدرت بنحو 28.7 مليار دولار عام 2003.

ودعا راتو الحكومة المصرية خلال زيارته الحالية بالقاهرة إلى التحرك بسرعة لتقليص العجز في الميزانية الذي يتقدم بوتيرة أسرع من إجمالي الناتج الداخلي إضافة إلى ضرورة تحقيق إصلاحات ضريبية وتنفيذ برنامج للخصخصة.

ووصف مدير صندوق النقد الإصلاحات التي طبقتها مصر في مجال الرسوم الجمركية والصرف الأجنبي بأنها خطوات جريئة في الاتجاه الصحيح.

وخلال السنة المالية 2004-2005 التي تبدأ في الأول من يوليو/ تموز قدر العجز في الميزانية المصرية بنحو 8.4 مليارات دولار مع توقع أن تبلغ نسبة النمو 5.5%.

وذكرت مصادر رسمية مصرية أن راتو طلب كذلك من مصر ضمان شفافية النفقات الحكومية وتسريع الإصلاحات الاقتصادية لا سيما المالية.

وينتظر صندوق النقد من مصر مواصلة برنامج تحرير الاقتصاد وخصخصة الشركات الحكومية، ويضم القطاع العام المصري 176 شركة كبرى توظف أكثر من 400 ألف شخص.

وكان الصندوق قد طلب من الحكومة المصرية في يوليو/ تموز إعطاء الأولوية المطلقة لاعتماد سعر صرف مرن وموحد وتخفيض التضخم وتعزيز التمويل الحكومي بهدف وقف تضخم الديون.

وأعلنت الحكومة أيضا في سبتمبر/ أيلول أن الدولة ستحتفظ بالشركات العامة الإستراتيجية دون أن تستبعد تسليم إدارتها إلى شركات خاصة مصرية أو أجنبية.



جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة