هبوط مؤشر لثقة المستهلكين الأميركيين   
الجمعة 26/10/1430 هـ - الموافق 16/10/2009 م (آخر تحديث) الساعة 21:25 (مكة المكرمة)، 18:25 (غرينتش)

 غيثنر يؤكد الثقة في إدارة الاقتصاد الأميركي (الفرنسية-أرشيف)

هبط مؤشر لثقة المستهلكين الأميركيين مما ثبط الآمال بعد تقرير أشار إلى ارتفاع الناتج الصناعي بالولايات المتحدة في الشهر الماضي للشهر الثالث على التوالي.

 

وأظهرت الأرقام التي صدرت الجمعة أن الاقتصاد الأميركي قد يكون أنهى الربع الثالث من العام الحالي بانتعاش لكنه لا يزال يواجه مصاعب بسبب عدم تعافي إنفاق المستهلكين الذي من غير المتوقع أن يشهد تحسنا سريعا من فترة الركود العميقة التي ظل يعاني منها على مدى عامين.

 

وانخفض مؤشر لثقة المستهلكين لوكالة رويترز بالتعاون مع جامعة مشيغان إلى 69.4 نقطة هذا الشهر من 73.5 نقطة في الشهر الماضي.

 

وتراجعت الأسهم الأميركية عند الافتتاح بعد صدور التقرير. وهبط  مؤشر داو جونز الصناعي 103.91 نقاط أي ما يعادل 1.03% إلى 9959.03 نقطة، كما تراجع مؤشر ستاندرد أند بورز 500 بمقدار 9.33 نقاط أي بنسبة 0.85% إلى 1087.23 نقطة، كما هبط مؤشر ناسداك 14.13 نقطة أي بـ0.65% إلى 2159.16 نقطة.

 

ولم يؤثر كثيرا على وضع السوق تقرير أصدره مجلس الاحتياطي الاتحادي أفاد بأن الناتج الصناعي للولايات المتحدة ارتفع بنسبة 0.7% الشهر الماضي. أما في الربع الثالث كله فقد ارتفع الناتج الصناعي بنسبة سنوية بلغت 5.2% وهو أول ارتفاع منذ الفصل الأول في 2008 وأعلى معدل منذ الربع الأول في 2008.

 

الدولار تحت الضغوط
وبقيت العملة الأميركية تحت ضغوط رغم هبوط اليورو إلى 1.4880 دولار الجمعة من 1.4931 إغلاق الخميس. كما ارتفع الدولار مقابل العملة اليابانية إلى 91.03 ينا لكن الجنيه الإسترليني ارتفع إلى 1.6360 دولار.

 

ودافع وزير الخزانة الأميركي تيموثي غيثنر عن موقف الحكومة الأميركية من الدولار قائلا إن الدولار كعملة احتياط عالمية ينطوي على مسؤوليات خاصة تشمل ضرورة السيطرة على التضخم وتنظيم الوضع المالي للبلاد.

 

وقال في مقابلة نلفزيونية إن "دور الدولار في النظام يلقي بالتزامات ومسؤولية خاصة على عاتقنا كدولة.. من المهم جدا أن يتفهم الأميركيون أنه ينبغي أن نبذل كل ما بوسعنا للحفاظ على الثقة في قدرتنا على إبقاء التضخم منخفضا ومستقرا باستمرار والتأكد من أن أوضاعنا المالية منظمة".

 

وأوضح غيثنر أن التطورات على مدى العام المنصرم عندما وضع مستثمرون كثيرون أموالهم في سندات  الخزانة الأميركية وارتفع الدولار في بعض الأحيان، أظهرت أن هناك قدرا كبيرا من الثقة في إدارة الاقتصاد الأميركي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة