أوبك تبقي على مستوى إنتاجها   
الخميس 1430/6/4 هـ - الموافق 28/5/2009 م (آخر تحديث) الساعة 18:26 (مكة المكرمة)، 15:26 (غرينتش)

أوبك لم تخفض إنتاجها لوجود مؤشرات على تعافي الاقتصاد العالمي (الفرنسية-أرشيف)

قررت منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) الإبقاء على حصص الإنتاج دون تغيير، مبررة خطوتها بوجود مؤشرات على تعاف للاقتصاد العالمي من أسوأ موجة ركود يتعرض لها منذ نحو ثمانية عقود.

وجاء القرار إثر اجتماع استثنائي لوزراء النفط في المنظمة في مقرها بالعاصمة النمساوية فيينا اليوم، وأبدى الوزراء حرصا عبر القرار على تفادي توجيه رسالة سلبية إلى الأسواق.

وتعليقا على القرار، قال علي النعيمي وزير نفط السعودية -صاحبة أكبر إنتاج للنفط في العالم- إن أعضاء أوبك قرروا إبقاء الإنتاج عند مستوياته الحالية كما كان متوقعا.

وعن اللقاءات المقبلة للمنظمة، قال النعيمي إن أوبك لن تعقد أي لقاء قبل اجتماعها الدوري المقرر في التاسع من سبتمر/أيلول المقبل. ويبلغ إنتاج دول أوبك حاليا نحو 25 مليون برميل يوميا من النفط.

على النعيمي: أوبك لن تعقد أي لقاء قبل اجتماعها الدوري في سبتمبرالمقبل (الفرنسية)
العرض والطلب
وأوضح الأمين العام لأوبك عبد الله البدري أنه رغم أن المنظمة لا تزال تعتقد بأن المعروض يتجاوز الطلب في الأسواق "رأينا أن الاقتصاد العالمي يتعافى ببطء شديد"، في إشارة لإبداء تعاون أوبك مع المستهلكين.

وأضاف في تصريحات للصحفيين أن أعضاء أوبك لا يريدون الظهور بمظهر من يعرقل سفينة التعافي الاقتصادي.

وفي وقت سابق توقع وزير الطاقة والمناجم الجزائري شكيب خليل أن تتراوح أسعار النفط بين 60 و65 دولارا للبرميل في نهاية العام، وأنها سترتفع لأكثر من ذلك العام المقبل.

وقبيل انعقاد الاجتماع، قال العديد من وزراء اثنتي عشر دولة عضو بالمنظمة إنهم لن يخفضوا الإنتاج حيث تزيد الأسعار وسط مؤشرات على تعافي الاقتصاد العالمي.

وكشفت الأمانة العامة لأوبك أنه منذ إعلان المنظمة خفضها الأخير في ديسمبر/كانون الأول الماضي، ارتفع سعر سلة خاماتها من 40.95 دولارا للبرميل إلى 60.75 دولارا للبرميل أمس.

يشار إلى أن أوبك التي تنتج أكثر من ثلث الإنتاج العالمي من النفط قد قررت خفض الإنتاج بمقدار 4.2 ملايين برميل في اليوم خلال اجتماعيها في سبتمبر/أيلول وديسمبر/كانون الأول من العام الماضي.

ويتفق محللون وأعضاء في أوبك على أنه لا يزال هناك فائض في المعروض بالأسواق بأكثر من اللازم. وحتى الآن لم تنفذ المنظمة سوى 80% من تلك التخفيضات التي أقرتها.

أوبك تتوقع تراجع المخزونات العالمية من النفط إلى مستوياتها الطبيعية (رويترز-أرشيف)

مخزونات النفط
من جانبه توقع رئيس دائرة الأبحاث في أوبك أن مخزونات النفط قد تنخفض بالقيم المطلقة إلى متوسطها في خمس سنوات بحلول نهاية العام الجاري.

وأوضح أن التقديرات تشير إلى نمو الطلب على النفط في الصين بما بين 3 و4% خلال العام، كما توقع تطورات إيجابية فيما يتعلق بثقة المستثمرين في الولايات المتحدة المستهلك الأكبر للطاقة في العالم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة