النفط فوق 131 دولارا وسط مخاوف من نقص الإمدادات   
الجمعة 1429/5/19 هـ - الموافق 23/5/2008 م (آخر تحديث) الساعة 14:50 (مكة المكرمة)، 11:50 (غرينتش)
عزا مراقبون هذا الانتعاش إلى القلق من نقص الإمدادات بسبب نمو الطلب العالمي (الفرنسية)

انتعشت أسعار النفط في التعاملات الآسيوية قليلا بعد أن هوت في بداياتها من المستويات القياسية أمس.
 
فقد بلغ سعر الخام الأميركي الخفيف 131.81 دولارا للبرميل بعد أن هوى دون 131 دولارا من حاجز الـ135 دولارا في تعاملات أمس.
أما مزيج برنت الأوروبي فقد بلغ 131.43 دولار.
 
وعزا مراقبون هذا الانتعاش إلى القلق من نقص الإمدادات بسبب نمو الطلب العالمي.
 
كما عزا المراقبون التراجع الكبير السابق والذي تقدر نسبته بـ4% إلى عمليات بيع واسعة لجني الأرباح.
 
في السياق ذاته أكد الرئيس الحالي لمنظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) وزير الطاقة والمناجم الجزائري شكيب خليل أن تراجع إنتاج النفط في الدول المنتجة غير الأعضاء في أوبك مثل روسيا والنرويج والمكسيك إضافة إلى التزايد المستمر في طلب كبار المستهلكين والدول النامية وانخفاض قيمة الدولار، ساهم  في ارتفاع  أسعار النفط العالمية.
 
وتوقع خليل أن يرتفع استهلاك المواد النفطية في الولايات المتحدة في المدى المنظور بسبب الوعود الانتخابية لمرشحي الانتخابات الرئاسية الأميركية المقررة في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل بخفض الضرائب المحلية على الوقود.
 
الدولار قرب أدنى مستوى
في الوقت نفسه ظل الدولار الأميركي قرب أدنى مستوى له في شهر مقابل اليورو الأوروبي بسبب مخاوف من أن يؤدي التضخم إلى اشتداد الركود في الولايات المتحدة.
 
وسجل اليورو 1.5726 دولار بعد ارتفاعه إلى أعلى مستوى له في شهر فوق 1.5800 دولار يوم الخميس.
 
وارتفع الدولار نحو 0.1% إذ بلغ سعره 104.12 ينات بعد أن هوى دون 103 ينات اليوم السابق.
 
وقال وزير الخزانة الأميركي هنري بولسون الخميس إن الولايات المتحدة لديها سياسة للحفاظ على قوة الدولار وإن الأسس الاقتصادية ستنعكس في قيمة العملة.
 
وكان الدولار الذي يتحرك عادة في اتجاه معاكس لأسعار النفط قد تضرر يوم الخميس حينما قفز النفط متخطيا 135 دولارا للبرميل للمرة الأولى، مذكيا المخاوف بشأن الاقتصاد الأميركي في وقت تُعتبر فيه حملة مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي) بشأن تخفيضات أسعار الفائدة لدعم نمو البلاد مجمدة.
 
وظل اليورو مدعوما لأسباب منها بيانات قوية في الآونة الأخيرة من ألمانيا أكبر اقتصاد في منطقة اليورو، الأمر الذي عزز من التكهنات باحتمال أن يرفع البنك المركزي الأوروبي أسعار الفائدة بدلا من أن يخفضها.
 
وتعرض الين لضغوط من ارتفاع أسعار الطاقة خشية أن يؤثر على النمو في اليابان الذي ظهرت بعض البوادر على ضعفه.
 
من ناحية أخرى سجل الذهب ارتفاعا طفيفا في أوائل المعاملات الأوروبية اليوم إذ فتح على 919.45 دولارا للأوقية بالمقارنة مع 818.80 دولارا في أواخر المعاملات الأميركية الخميس.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة