أسواق المال الخليجية تخسر عشرة مليارات منذ الهجمات   
الاثنين 1422/6/28 هـ - الموافق 17/9/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

متعاملون في بورصة الكويت

ذكر محللون اليوم أن أسواق المال الخليجية خسرت حوالي عشرة مليارات دولار بسبب الهجمات التي استهدفت وسط الأعمال في نيويورك ووزارة الدفاع الأميركية. واستبعد المحللون أن يقوم رجال الأعمال في الخليج بسحب أموالهم التي تقدر بحوالي 700 مليار دولار من الغرب بسبب الأوضاع في الولايات المتحدة.

وقد تراجع مؤشر سوق المال السعودية بنسبة 8.3% أي بخسائر بلغت 5.3 مليارات دولار منذ الاعتداءات في 11 سبتمبر/ أيلول, استنادا إلى مؤسسة "بخيت" للاستشارات المالية في الرياض. وقال مدير المؤسسة بشر بخيت إن سوق المال السعودي "تكبد خسائر يومية منذ الثلاثاء وخسر 5.3 مليار دولار من أصل سبعين مليارا رأسماله في العاشر من سبتمبر/ أيلول".

وبعد تراجع بنسبة 4.7% أول أمس, عاد "مؤشر المركز الوطني للمعلومات المالية والاقتصادية" إلى الاستقرار نسبيا أمس بخسارة طفيفة بنسبة 0.59% وحوالي عشر نقاط اليوم.

أما سوق الكويت للأوراق المالية التي تحتل المرتبة الثانية في العالم العربي, فقد خسرت 8.2% في المبادلات يومي أمس وأول أمس قبل أن تعود للاستقرار اليوم وخسرت ما مجموعه 2.5 مليار دولار.

وقال الاقتصادي عامر التميمي إن سبب الانخفاض "نفسي إلى حد ما", معتبرا أن "التحسن الطفيف" اليوم نجم عن "قرار بعض المستثمرين شراء" أسهم. وقد أقفلت اليوم عند 1627 نقطة أي بارتفاع بنسبة 0.2%.

وقال المعهد إن "الناس ينتظرون بقلق ما سيحدث في بورصة نيويورك" التي فتحت أبوابها مجددا اليوم بعد قرابة أسبوع من إغلاقها منذ الثلاثاء, مما سبب ركودا في الأسواق المالية العالمية.

ويقول المحللون إن الوسطاء ينتظرون معرفة ما إذا كان مؤشر وول ستريت سيبقى قويا بعد المأساة التي ضربت مركز التجارة العالمي أو سيعلن عن ركود اقتصادي عميق وشامل. وأوضح بخيت أن "أسواق المال متشككة وحتى إذا خرجت اقتصادات الخليج سالمة بفضل تحسن أسعار النفط فإن أسواق المال فيها ستتأثر".

وأضاف أن أسواق المال الخليجية "كغيرها من بورصات العالم ستبقى مضطربة حتى يتضح الرد الأميركي" على الهجمات.


من غير المرجح أن يقوم رجال الأعمال في الخليج بسحب أموالهم التي تبلغ ما بين 600 و700 مليار دولار بسبب الوضع في الولايات المتحدة
وتابع بخيت أنه "من غير المرجح" أن يسحب رجال الأعمال في الخليج أموالهم من الغرب التي تقدر ما بين 600 و700 مليار دولار بسبب الوضع في الولايات المتحدة.

واعتمد الملياردير السعودي الوليد بن طلال لهجة مطمئنة. وأكد اليوم في بيان أنه لن يتخلى عن أي سهم يملكه في أي شركة. لكن الاقتصادي الكويتي حجاج بوخدور قال إنه يتوقع تراجعا بنسبة 6% على الأقل في ودائع القطاعين العام والخاص في الخارج التي تقدر بـ150 مليار دولار.

وقد خسرت سوق المال البحرينية مائة نقطة أو 5.3% منذ الثلاثاء الماضي لتقفل عند 46.1737 نقطة. أما سوق المال الإماراتية فقد سجلت ارتفاعا بلغ 0.9% منذ الهجمات. وقال بخيت إن مجمل أسواق المال العربية التي تبلغ رسملتها 168 مليار دولار خسرت 10% من قيمتها منذ الثلاثاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة