مليارا يورو استثمارات وقروض فرنسية للجزائر   
الأحد 1425/8/19 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 22:49 (مكة المكرمة)، 19:49 (غرينتش)

بن اشنهو يرحب بساركوزي قبل التوقيع على الاتفاقية (الفرنسية)
أبرمت الجزائر مذكرة شراكة حول النمو والتنمية مع فرنسا بقيمة مليار يورو بينها 300 مليون حولتها باريس من ديون إلى استثمارات، والباقي لتمويل عدد من المشروعات بنسب امتيازية.

كما قدمت الهيئة الفرنسية لضمان التجارة في إطار المذكرة قرضا امتيازيا بقيمة مليار يورو للمؤسسات الجزائرية.

وأكد وزير المالية الجزائري عبد اللطيف بن اشنهو عقب توقيع المذكرة مع نظيره الفرنسي نيكولا ساركوزي الذي وصل الجزائر أمس في زيارة عمل، أهمية الاتفاقية في التخفيف من عبء الديون المترتبة على بلاده إضافة إلى تنفيذ عدد من مشروعات الاستثمار لتعزيز التنمية.

ومن جهته قال ساركوزي إن بلاده ملتزمة بدعم الجزائر في مشاريع التنمية عن طريق التمويل والاستثمار وضمان القروض بمعايير تفضيلية، تطبيقا لبنود الاتفاقية المبرمة بين الرئيسين الفرنسي جاك شيراك والجزائري عبد العزيز بوتفليقة.

وعبر الوزير الفرنسي عن اهتمام المستثمرين الفرنسيين بعدد كبير من القطاعات الاقتصادية والتجارية في الجزائر بينها مترو العاصمة والغاز وبناء السفن العملاقة لنقل المحروقات، فضلا عن السياحة والمياه والزراعة والخدمات الأخرى.

وكانت أهم حلقة في تقارب البلدين كسر حاجز التعاون العسكري بالزيارة التي قامت بها وزيرة الدفاع الفرنسية ميشيل إليو ماري إلى الجزائر، وأعلنت عن الشروع في اتفاقيات عسكرية وصفقات لبيع الأسلحة والمعدات المتطورة الفرنسية للجزائر، يجري التفاوض بشأنها بعد عقد من الحظر غير المعلن ضربته باريس على الجزائر.

وكان وزير المالية الجزائري قد صرح للصحف أمس بأنه سيتم توقيع اتفاقية مماثلة مع كل من إيطاليا وإسبانيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة