عمان تتوقع نموا اقتصاديا بنسبة 4.3% هذا العام   
الأحد 1423/2/2 هـ - الموافق 14/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال وزير الاقتصاد العماني أحمد بن عبد النبي مكي إن سلطنة عمان قد تحقق نموا اقتصاديا هذا العام أفضل من المتوقع يصل إلى 4.3% بفضل ارتفاع أسعار النفط وتوقعات بانتعاش الاقتصاد العالمي. وأضاف مكي أن "توقعات الاقتصاد العماني عام 2002 طيبة وأن السلطنة ستحقق نموا يبلغ 4.3% هذا العام".

وقد أعلنت الحكومة في وقت سابق أنها تستهدف تحقيق نمو بنسبة 3.5% هذا العام 2002، لكن مكي قال إن الرقم المعدل يعتمد على خروج الاقتصاد العالمي من حالة الكساد. وأضاف الوزير أن إجمالي الناتج المحلي الفعلي ينتظر أن يصل إلى 7.93 مليار ريال (20.60 مليار دولار) في عام 2001.

وفي عام 2000 بلغ إجمالي الناتج المحلي العماني 7.6 مليار ريال مقارنة مع ستة مليارات ريال في العام السابق. وتتوقع ميزانية السلطنة لعام 2002 عجزا قدره 380 مليون ريال مقارنة مع العجز المتوقع لعام 2002 وهو 317 مليون ريال.

أسعار النفط
وقال مكي إن متوسط سعر النفط العماني في أول شهرين من هذا العام بلغ نحو 19 دولارا للبرميل بارتفاع طفيف عن السعر المتوقع في الميزانية. ووضعت عمان ميزانية عام 2002 على أساس سعر نفط قدره 18 دولارا للبرميل ولكنها رفعت الإنفاق المتوقع بنسبة 2%. وتنتج عمان نحو 900 ألف برميل يوميا من النفط.

وبلغت أسعار النفط العالمية نحو 28 دولارا للبرميل في بداية الهجوم الإسرائيلي على الأراضي الفلسطينية قبل أسبوعين لكنها ما لبثت أن تراجعت بعد ذلك.

وقال مكي إنه فيما يتعلق بمعدل التضخم فإن الأرقام الفعلية لعام 2001 تشير إلى أن الاقتصاد سجل تضخما سلبيا يبلغ ناقص واحد بالمائة. وتشير الإحصاءات الرسمية إلى أن تضخم الاقتصاد العماني في عام 2000 بلغ 0.8%.

ولم يذكر مكي الرقم الفعلي للعجز في عام 2001 ولكنه قال إن السلطنة حققت فائضا قدره 18.1 مليون ريال في أول 11 شهرا من العام الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة