غياب المستثمرين الخليجيين بمؤتمر الأعمال والاستثمار العراقي   
الأحد 20/8/1428 هـ - الموافق 2/9/2007 م (آخر تحديث) الساعة 17:15 (مكة المكرمة)، 14:15 (غرينتش)

حضور رجال الأعمال العراقيين المقيمين بالإمارات في المؤتمر كان كبيرا (الجزيرة نت)

عائشة محامدية-دبي

غياب واضح لرجال الأعمال الخليجيين والعرب وعلى رأسهم الإماراتيون -أهل البلد المضيف- عن مؤتمر الأعمال والاستثمار العراقي الذي ختم أعماله مساء الخميس بإمارة دبي، وذلك لأسباب أرجعها مراقبون ومستثمرون لغياب التواصل ونقص المعلومات عن قانون الاستثمار في العراق إضافة للبعد الأمني. 

وفي المقابل كان الحضور الأجنبي -ولاسيما الأميركي منه- واضحا إلى جانب حضور رجال الأعمال العراقيين المقيمين في الإمارات.

وفي رده على سؤال الجزيرة نت عن هذا الغياب، قال المتحدث باسم الحكومة العراقية علي الدباغ إن حضور رجال الأعمال الخليجيين كان على غير المستوى المتوقع، لكنه أضاف أنه بالنسبة لرجال الأعمال العرب فكانوا حاضرين ونستطيع القول إن المؤتمر نجح بشكل فاق التوقعات.

وأشار إلى أن المستثمر الخليجي يقارن فرص الاستثمار بما لديه في دول الخليج والتي قد يعتقد أنها الأفضل. وأضاف الدباغ أن العراق مفتوح للجميع ولكل رؤوس الأموال والمستثمرين والفرص متساوية للجميع.

أما نائب رئيس مجلس العمل العراقي بدبي الدكتور عمر جعفر فقد أرجع في حديثه للجزيرة نت هذا الغياب إلى عدم الاتصال برجال الأعمال العرب والخليجيين ودعوتهم للحضور إلى جانب الظروف الأمنية وغموض الجانب القانوني للعملية الاستثمارية في العراق.
 
غياب القناعة بالاستثمار
"
رجل الأعمال العراقي حيدر العلاق المقيم في دبي أبلغ الجزيرة نت بأنه إذا كان رجال الأعمال العراقيون غير مقتنعين بالاستثمار في العراق فما بالك برجال الأعمال الخليجيين والعرب؟

"
رجل الأعمال العراقي حيدر العلاق المقيم في دبي أبلغ الجزيرة نت بأنه إذا كان رجال الأعمال العراقيون غير مقتنعين بالاستثمار في العراق فما بالك برجال الأعمال الخليجيين والعرب؟

وأضاف أن الصورة مازالت غير واضحة فيما ينفذ من مشاريع داخل العراق، مشيرا إلى أنه كان يفضل طرح قانون الاستثمار على الإنترنت لمناقشته من قبل رجال الأعمال العراقيين والعرب في الداخل والخارج.

وأكد العلاق ضرورة وجود شفافية كبيرة في المناقصات التي تطرح، مشيرا إلى أن الفريق الذي قدم للترويج لعملية الاستثمار مازال لم يمتلك الأدوات الكافية والمقنعة في إقناع المستثمر.

فالحاضرون -بحسب العلاق- جماعات من أحزاب وجهات سياسية غير متخصصة في الشأن الاستثماري، في حين يحتاج المستثمر إلى تأكيد وضمانات بوجود جهة رقابية وعدم تسليم الموضوع إلى الكتل والأحزاب السياسية   والجماعات المتنفذة في السلطة من العهد الجديد.

من جهته أوضح رجل الأعمال العراقي مجيد عبد العزيز جاسم أن قانون الاستثمار غير مكتمل الملامح، مما يحول دون الإقدام على الاستثمار في العراق في الوقت الحالي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة