الاقتصاد الوطني السوري يحقق بعض النمو   
الأربعاء 1426/11/28 هـ - الموافق 28/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 2:08 (مكة المكرمة)، 23:08 (غرينتش)
الناتج المحلي الإجمالي لسوريا ينمو بزيادة 4.5% عن 2004 (الفرنسية)
أقر رئيس الحكومة السورية محمد ناجي العطري بتراجع الصادرات السورية جراء تراجع كميات الإنتاج مع تحقيق بعض النمو في الاقتصاد الوطني.
 
وقال العطري إنه رغم الظروف السياسية السائدة في المنطقة والضغوط المباشرة وغير المباشرة على سوريا فقد تمكن الاقتصاد الوطني من تحقيق بعض النمو ومن تحسين نسبي لأدائه.
 
واعتبر العطري أن هدف الدولة خلال الخطة الخمسية القادمة هو زيادة الصادرات غير النفطية في نهاية الخطة بنسبة 15.9% من الناتج المحلي الإجمالي، وزيادة صادرات القطاع الخاص خلال السنوات القادمة بمقدار 15%.
 
كما أشار العطري إلى تراجع في حجم المديونية الخارجية والاحتياطي الجيد من القطع الأجنبي مع الاستقرار النسبي لسعر صرف الليرة والتوسع في البنية التحتية.
 
ومعلوم أن سعر صرف الليرة مقارنة بالدولار وفقا للأسعار الرسمية يصل إلى 55 ليرة سورية للدولار الواحد.
 
وتوقع العطري رغم كل الظروف أن يبلغ الناتج المحلي الإجمالي للعام  الحالي 1085 مليار ليرة سورية أي بزيادة 4.5% عن العام المنصرم بمعنى أن تحقق حصة الفرد من الناتج زيادة 2%.
 
كما أشار إلى أن حجم الموازنة العامة للدولة ازداد بشكل كبير خلال السنوات الخمس الماضية فارتفع من 275 مليار ليرة للعام 2000 إلى 460 مليار للعام الحالي كما تطورت إيرادات الموازنة العامة بالحجم نفسه.
 
وقدر رئيس الحكومة السورية عدد فرص العمل التي تم تأمينها حتى نهاية الشهر الماضي بـ36000 فرصة في القطاع الحكومي وبـ2500 فرصة في إطار المشروعات التي شملها قانون الاستثمار الجديد.
 
 وأكد العطري ازدياد أعداد السياح حتى سبتمبر/أيلول من العام الحالي بحوالي 14 % عن الفترة نفسها من العام المنصرم في حين بلغت الاستثمارات السياحية حوالي 33 مليار ليرة أي أكثر من ضعفها العام المنصرم وقد بلغت آنذاك 15 مليار ليرة.
 
من جهته توقع وزير السياحة السوري سعد الله آغا أن تبلغ الزيادة في مجموع أعداد السياح لنهاية عام 2005 ما نسبته 12% عن العام الماضي, حيث وصل عدد السياح حتى اليوم3.4 ملايين سائح.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة