العطية يرى السعر الحقيقي للنفط حاليا 125 دولارا للبرميل   
الأربعاء 28/9/1428 هـ - الموافق 10/10/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:16 (مكة المكرمة)، 21:16 (غرينتش)

العطية: سعر النفط يجب أن يرتبط بالظروف المحيطة كالتضخم وضعف الدولار (رويترز-أرشيف)
قال نائب رئيس الوزراء وزير الطاقة والصناعة القطري عبد الله بن حمد العطية إن السعر الحقيقي والعادل لبرميل النفط حاليا هو 125 دولارا.

وأضاف العطية في تصريحات لقناة الجزيرة الفضائية اليوم أن هذا السعر للنفط يعود إلى الظروف المحيطة به كالتضخم وضعف الدولار.

وأشار إلى أن النفط لم يدخل دائما في حسابات التضخم في وقت نرى فيه أن المنتجات الصناعية قد تضخمت أسعارها بشكل كبير جدا، ولو تم احتساب التضخم من عام 1972 إلى اليوم فسيكون السعر الحقيقي العادل للخام أكثر من 100 دولار للبرميل.

وفيما يتعلق بتسعير النفط بالدولار أوضح الوزير القطري أن التمسك بالدولار في تسعير النفط رغم ضعفه ليس قرارا سياسيا ولكنه يأتي انسجاما مع التعامل التاريخي مع هذه السلعة التي سعرت منذ البداية بالدولار.

وأضاف العطية أن الدولار عملة مستمرة منذ مائة سنة ويمكن استمرارها إلى فترة طويلة، إلا أنه لا يعرف ما سيحصل في المستقبل من تغييرات مستبعدا أي تغيير حاليا.

وقد أبقى العطية الأفق مفتوحا أمام أي تغيير مستقبلي في تسعير النفط سيأتي في إطار منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك).

وتجاريا واصلت أسعار النفط الخام تراجعها اليوم خلال التعاملات بالعقود الآجلة استمرارا لانخفاضها في الجلسة السابقة مع ارتفاع الدولار الذي أدى لتراجع عام في أسواق السلع الأولية.

وهبط سعر الخام الأميركي نحو 3% أمس وسط ارتفاع العملة الأميركية عقب انخفاضها في الآونة الأخيرة إلى مستويات قياسية.

وانخفض الخام الأميركي الخفيف 24 سنتا إلى 78.87 دولارا وتراجع مزيج برنت بالعقود الآجلة تسليم الشهر المقبل 30 سنتا إلى 76.28 دولارا للبرميل.

عوامل التراجع

"

ساعد في تراجع أسعار النفط قرب نهاية موسم الأعاصير في المحيط الأطلسي رغم عدم تأثيره حتى الآن على صناعة النفط في خليج المكسيك
"

وساعد في تراجع أسعار النفط قرب نهاية موسم الأعاصير في المحيط الأطلسي الذي ينتهي في نوفمبر/تشرين الثاني وعدم تأثيره حتى الآن على صناعة النفط في خليج المكسيك.

وكانت أسعار النفط قد سجلت ارتفاعا قياسيا لأعلى مستوياتها على الإطلاق في 20 سبتمبر/أيلول الماضي عندما بلغ الخام الأميركي 83.90 دولارا للبرميل.

من ناحية أخرى قرر رئيس الإكوادور رافائيل كوريا الاثنين عودة بلاده إلى منظمة أوبك التي كانت قد انفصلت عنها عام 1992.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة