بنك التجارة العراقي يبدأ أعماله المالية الأسبوع القادم   
الثلاثاء 1424/9/25 هـ - الموافق 18/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

البنوك العراقية واجهت عدم الاعتراف بها منذ فرضت الأمم المتحدة عقوبات على بغداد لغزوها الكويت عام 1990
أعلن رئيس بنك التجارة العراقي حسين العذري اليوم الثلاثاء أن البنك الحكومي البالغ رأسماله 100 مليون دولار والمعني بتمويل التجارة سيبدأ عملياته الأسبوع القادم في خطوة أولى لتسيير العمليات التجارية في البلاد.

وأفاد العذري أن بنك التجارة العراقي سيعمل كوسيط حتى يتسنى للعراق الاندماج مرة أخرى في تمويل التجارة الدولية.

ورتب البنك مع كونسورتيوم بقيادة مؤسسة جيه.بي مورجان تشيس المصرفية الأميركية لإصدار خطابات اعتماد للقطاعين العام والخاص في العراق.

وقال العذري إن إيرادات نفط العراق كانت مصدر رأسمال البنك. وبين أن العراق كان يحتاج إلى آلية تحل محل اتفاق النفط مقابل الغذاء لاستيراد السلع والخدمات وكان ضروريا وجود بنك يتمتع بمشاركة دولية لاجتياز القيود المفروضة على البلاد.

وتم تأسيس البنك لأن اتفاق النفط مقابل الغذاء المبرم مع الأمم المتحدة منذ نحو سبع سنوات ينتهي أجله في 21 نوفمبر/ تشرين الثاني.

وواجهت البنوك العراقية عدم الاعتراف بها على المستوى الدولي منذ فرضت الأمم المتحدة عقوبات على بغداد لغزوها الكويت عام 1990. وقام الأردن ولبنان بالعمل كمنفذ مصرفي للعراق خلال فترة العقوبات.

وقد رفعت الأمم المتحدة العقوبات في مايو/ أيار الماضي بعد شهر من الإطاحة بنظام الرئيس العراقي السابق صدام حسين على يد قوات الاحتلال الأميركي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة