وول ستريت: انهيار كولونيال نذير   
السبت 1430/8/24 هـ - الموافق 15/8/2009 م (آخر تحديث) الساعة 18:17 (مكة المكرمة)، 15:17 (غرينتش)

أعلن عن إفلاس 77 بنكا أميركيا خلال هذا العام (الفرنسية)

قالت إحدى الصحف الأميركية الكبرى إن انهيار بنك كولونيال في مونتغومري بألباما نذير سوء في الأزمة المصرفية بالولايات المتحدة.

 

وقد أعلن الجمعة عن إفلاس البنك الذي يعتبر أحد أهم البنوك الأميركية في مجال التطوير العقاري في أكبر عملية إفلاس عام 2009. فلدى البنك الضخم 25 مليار دولار من الموجودات و346 فرعا في خمس ولايات.

 

وقالت وول ستريت جورنال إنه بالرغم من وجود مؤشرات على أن بعض البنوك الكبرى بدأت تستقر فإن العديد من المصارف لا تزال في موقف حرج في الوقت الذي فقدت فيه السلطات الأمل إزاء إمكانية إنقاذ بعضها.

 

ويعتبر إفلاس البنك الحدث الأكبر في سلسلة إفلاس البنوك منذ الإعلان عن إفلاس بنك واشنطن ميوتشوال في سبتمبر/أيلول الماضي.

 

وقد أعلن عن إفلاس 77 بنكا أميركيا خلال هذا العام 32 منها منذ الأول من يوليو/تموز. وكان عدد البنوك المفلسة في 2009 الأكبر منذ 1992.

 

كما استولت المؤسسة الاتحادية لضمان الودائع على أربعة بنوك أخرى صغيرة ستصل تكلفة إفلاسها إلى874.8 مليون دولار.


وأوضحت صحيفة وول ستريت أن السلطات الاتحادية تدرس تخليص البنوك من بعض أصولها المتعثرة خاصة في قطاع الرهن العقاري.

 

وأشارت إلى أن أحد الحلول المطروحة يقترح إنشاء مؤسسة تساعد البنوك في تدوير الأصول المتعثرة في إطار كيان مستقل يملكه مالكو البنوك ذاتها.

 

وسيتمتع الكيان الجديد بضمانات المؤسسة الاتحادية  للضمان على الودائع، ويكون قادرا على جمع الأموال. لكن مناقشات إنشاء المؤسسة لا تزال في المراحل الأولى.

 

وقالت وول ستريت إنه منذ بدء الأزمة المصرفية فإن البنك ينظر إليه على أنه الضحية القادمة حيث أدى التخلف عن السداد إلى إفراغ خزائنه من الأموال.

 

وقالت مؤسسة ضمان الودائع إن السلطات أغلقت أيضا بنك كوميونيتي في نيفائدا وكوميرشيال بانك في أريزونا ويونيون بنك في أريزونا.

 

ونقلت وول ستريت عن خبراء القول إن عدم مقدرة كولونيال على إيجاد مشترين يذكر بالمشكلات التي لا تزال قائمة في قطاع المصارف الأميركية. 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة