إيرباص توقع اتفاقا لبناء مصنع لتجميع الطائرات بالصين   
الخميس 1428/6/13 هـ - الموافق 28/6/2007 م (آخر تحديث) الساعة 2:07 (مكة المكرمة)، 23:07 (غرينتش)
 
توقع شركة صناعة الطائرات الأوروبية (إيرباص) اتفاقا الخميس مع الصين لبناء مصنع لتجميع الطائرات، على أمل اقتناص حصة في سوق الطيران الصيني سريع النمو بعد أن امتدت المفاوضات بين الجانبين لعدة أشهر.
 
ويعتبر التحدي الأكبر الذي يواجه إيرباص هو تدريب الصينيين للعمل في أول مصنع لتجميع الطائرات للشركة خارج أوروبا، يقام حاليا  في مدينة تيانجين على بعد مائة كيلومتر إلى الجنوب الشرقي من العاصمة بكين.
 
وقال المسؤول عن المصنع إن المشروع  يبدأ من الصفر, مضيفا أنه يجب اختيار 500 من العمال الصينيين لوظائف مختلفة.
 
وقد بدأ  200 من هؤلاء تدريباتهم  بالفعل بما في ذلك تعلم الإنجليزية. وسيطلب من العمال الصينيين أيضا المكوث ستة أشهر أو عاما كاملا في مصانع الشركة في هامبورغ بألمانيا أو تولوز بفرنسا للحصول على الخبرة من زملائهم الأوروبيين.
 
وتأمل إيرباص البدء في الإنتاج من مصنع تيانجين في أغسطس/ آب العام القادم، وسترسل 120 من موظفيها في أوروبا إلى الصين بصورة مؤقتة لحضور تدشين باكورة الإنتاج.
 
وبدءا من عام 2011 فإن أربع طائرات أي 320 سيتم تجميعها كل شهر، وهو نصف معدل إنتاج مصنع هامبورغ بألمانيا حاليا.
 
ويعتبر المشروع مهما  لتطوير صناعة الطيران بالصين. وفي مارس/ آذار الماضي أعلنت بكين عن خطط لإنتاج طائرة كبيرة الحجم تنافس إيرباص وبوينغ، لكن خبراء محليين يقولون إن تنفيذ الخطة لا يزال أملا بعيد المنال.
 
ورغم أن الصين ستستفيد من بعض التكنولوجيا المحدودة التي يمكن نقلها أصلا خلال عمليات إدارة وصيانة وتصليح الطائرات التي تشتريها، فإن الأجزاء الكبيرة بالطائرات سوف تظل تصنع في هامبورغ قبل شحنها إلى الصين حيث يتم تجميعها هناك. وسيساوي مصنع تيانجين 5% فقط من مجموع القيمة المادية والجهد البشري المبذول في إنتاج الطائرات.
 
ولن يمثل مصنع التجميع في الصين خطرا على وظائف إيرباص في هامبورغ، بل إن الشركة تتوقع زيادة سوقها في الصين من 35% عام 2006 إلى 50% في المستقبل القريب.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة