منتدى رجال الأعمال المسلمين الـ12 ينعقد بإسطنبول الأربعاء   
الثلاثاء 22/10/1429 هـ - الموافق 21/10/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:50 (مكة المكرمة)، 21:50 (غرينتش)
عمر فردان دعا إلى مزيد من التعاون
بين دول الخليج وتركيا (الجزيرة نت)
سعد عبد المجيد-إسطنبول

يبدأ في مدينة إسطنبول التركية منتدى رجال الأعمال المسلمين الثاني عشر في الفترة من 22-26 أكتوبر/تشرين الأول الحالي، بمشاركة نحو 480 شركة من الدول الإسلامية.
 
وينظم المنتدى الذي يعقد تحت رعاية رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان، جمعية موصياد لرجال الأعمال المستقلين (Musiad) ومقرها إسطنبول.
 
ويعقد المنتدى على هامش معرض موصياد التجاري الدولي الثاني عشر الذي يبدأ في استقبال الجماهير والتجار ورجال الأعمال من تركيا والعالم في الفترة بين 23-26 من الشهر الجاري في أرض المعارض بجوار مطار إسطنبول الدولي.
 
ويفتتح وزير التجارة الخارجية قورشاد توزمن المعرض الذي ينتظر أن يشهد حجم صفقات وعقود واتفاقات تجارية تبلغ قيمتها أربعة مليارات دولار.
 
ومن المنتظر أيضا مشاركة 24 وزيرا من 18 دولة إسلامية في المنتدى والمعرض، إضافة إلى مجموعة كبيرة من رؤساء غرف التجارة والصناعة بالدول الإسلامية و2200 رجل أعمال وتاجر ينتمون لـ62 دولة. كما يشارك به خمسة آلاف صاحب عمل من تركيا إضافة إلى 408 شركات تركية و74 أخرى من الدول الإسلامية، مع 25 من منظمات المجتمع المدني من تركيا وخارجها.
 
وتبلغ قيمة وحجم أموال الشركات ورجال الأعمال المشاركة في المعرض 100 مليار دولار بحسب جمعية موصياد.
 
وقال رئيس الجمعية الدكتور عمر جهاد فردان إن المنتدى والمعرض التجاري الصناعي الدولي فرصة كبيرة للاستمرار في تنمية الاقتصاد التركي دون الالتفات إلى الأزمة المالية العالمية التي قلبت أوضاع الأسواق المالية في الولايات المتحدة ودول العالم، معتبرا أنهما فرصة لتعزيز قطاع الإنتاج.
 
ودعا رئيس موصياد التي تعد أكبر ثاني تجمع لرجال الأعمال في تركيا إلى أن تتوجه الصادرات التركية ناحية قارتي أفريقيا وآسيا لتجنب أي آثار سلبية تتعلق بالأزمة المالية العالمية القائمة.
 
وأضاف أن مشاركة دول الخليج في المنتدى والمعرض تزيد هذا العام عن الأعوام الماضية رغم الأزمة المالية، ما يؤكد صحة ما تناولناه في المنتدى السابق من "أهمية التعاون والتضامن المالي بين الدول الإسلامية".
 
ودعا فردان إلى مزيد من التعاون بين دول الخليج وتركيا خصوصا بما لدى الدول الخليجية من رؤوس أموال زائدة تقدر بتريليوني دولار.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة