أميركا: الصين لا تتلاعب بعملتها   
الأربعاء 2/2/1433 هـ - الموافق 28/12/2011 م (آخر تحديث) الساعة 10:58 (مكة المكرمة)، 7:58 (غرينتش)

اليوان بصدد زيادة بأكثر من 4% عام 2011 (الفرنسية)


قالت وزارة الخزانة الأميركية إن الصين لا تتلاعب بعملتها، لكنها انتقدت بكين لعدم تحركها بالسرعة الكافية في إصلاحات سعر الصرف.
 
وقد أحجمت الوزارة مجددا عن اتهام الصين بالتلاعب بالعملة. وقالت في تقرير نصف سنوي إن الشروط اللازمة لتوجيه هذا الاتهام لم تتحقق في حالة الصين.
 
ويقول بعض السياسيين الأميركيين إن الصين تتمتع بميزة تنافسية غير عادلة بالأسواق العالمية عن طريق إبقاء عملتها (اليوان)مخفضة.              
 
وقد حثت الولايات المتحدة الصين عدة مرات لرفع قيمة عملتها. وتتهم واشنطن بكين بالإبقاء على اليوان منخفضا للاستفادة بالتوسع في الصادرات.
 
وكان آخر الانتقادات الأميركية من الرئيس باراك أوباما الذي اعتبر أن الصين لم تقم "بما يكفي" لرفع قيمة عملتها.
 
وسجل سعر صرف اليوان أعلى سعر تداول على الإطلاق يوم الاثنين الماضي,  ويبدو أنه بصدد زيادة بأكثر من 4% عام 2011.
 
ويقول خبراء إن من المتوقع أن يظل اليوان مستقرا أو يرتفع قليلا في الأسبوع الأخير من العام ليختم 2011 قرب 6.30 يوانات للدولار منسجما مع تكهنات السوق.
 
وقال متعاملون إن من المرجح أن تواصل العملة الارتفاع العام القادم مع استمرار الفوائض التجارية الضخمة للصين، وسط ضغوط من الولايات المتحدة للسماح لليوان بالارتفاع من أجل مزيد من التوازن بالتجارة الثنائية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة