ساركوزي يستبعد تأثر النظام المالي الفرنسي بالاحتيال   
الجمعة 1429/1/17 هـ - الموافق 25/1/2008 م (آخر تحديث) الساعة 19:03 (مكة المكرمة)، 16:03 (غرينتش)

ساركوزي أكد متانة النظام المالي الفرنسي رغم عملية الاحتيال (الفرنسية)

استبعد الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي تأثير عملية الاحتيال الضخمة في مصرف سوسيتيه جنرال الفرنسي على "متانة ومصداقية النظام المالي" الفرنسي.

ووصف ساركوزي الذي يزور الهند -في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء الهندي مانموهان سينغ- عملية الاحتيال بالداخلية ولا تمس النظام المالي في بلاده.

وفي باريس أكد حاكم البنك المركزي الفرنسي كريستيان نوييه متانة وضع البنوك الفرنسية، معبرا عن عدم قلقه نتيجة أزمة الرهن العقاري عالي المخاطر، مشيرا إلى تدابير ضرورية أعلنت أو ستعلن في الأيام المقبلة.

وجدد تصريحاته السابقة بعدم علاقة فضيحة الاحتيال التي هزت بنك سوسيتيه جنرال بأزمة الرهن العقاري معلنا عن كشف مواطن الضعف.

"
بنك سوسيتيه جنرال كشف عن خسائر بلغت 4.9 مليارات يورو (7.1 مليارات دولار) نتيجة عملية احتيال
"
ويأتي ذلك بعد كشف بنك سوسيتيه جنرال الفرنسي أمس عن خسائر بلغت 4.9 مليارات يورو (7.1 مليارات دولار) نتيجة عملية احتيال قام بها أحد المتعاملين فيه وأعلن عن مساع للحصول على سيولة عاجلة. 

وقال رئيس مجلس إدارة البنك دانيال بوتون أمس إن عملية الاحتيال الداخلي نفذها موظف يعمل بأحد فروع البنك.

ولم يكشف الموظف المحتال لإدارة المصرف المواقع التي اشتراها في الأسواق، مستغلا معرفته بإجراءات الرقابة لإخفاء تحويلات مصرفية عبر معاملات وهمية.

وعلق عمل الموظف المحتال على الفور وسيتم رفع شكوى ضده، بينما سيغادر المسؤولون عنه البنك الذي رفض في الآن نفسه استقالة بوتون.

واكتشف البنك الاحتيال في التاسع عشر من الشهر الجاري، ومنذ ذلك الوقت قام بتصفية المواقع المشتراة، لكن عملية الاحتيال هذه أدت إلى خسائر نظرا لحجمها. ومن المقرر أن يحقق المصرف المركزي الفرنسي في ظروف الواقعة.

وكانت خسائر البنك ملياري يورو جراء تراجع سعر أسهم المصرف بسبب أزمة الرهن العقاري في الولايات المتحدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة