تايم وورنر تخسر 100 مليار دولار وتيرنر يستقيل   
الخميس 27/11/1423 هـ - الموافق 30/1/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلنت مجموعة AOL تايم وورنر عملاق الإعلام في الولايات المتحدة أن خسائرها الصافية في العام 2002 بلغت زهاء 100 مليار دولار، وهو ما يعادل تقريبا إجمالي الناتج المحلي لبلد مثل إيرلندا.

وقد منيت الشركة العملاقة في الربع الأخير من العام 2002 بخسارة 44.91 مليار دولار بسبب انهيار قيمة شركة AOL، وهو ما أوصل خسارة المجموعة عن العام الماضي بأكمله إلى 98.7 مليار دولار، في أكبر خسارة تسجلها شركة في تاريخ البشرية على الإطلاق.

وفي مؤشر على مدى المشكلات والمصاعب التي توجهها المجموعة العملاقة، كشفت الشركة أن نائب الرئيس تيد تيرنر مؤسس شبكة CNN التلفزيونية التابعة لتايم وورنر استقال من منصبه. وتعكس هذه الخسارة الباهظة تراجع قيمة المجموعة منذ اندمجت AOL مع تايم وورنر عام 2000 لتؤسسا يومئذ أكبر شركة إعلامية على وجه الكرة الأرضية.

تيد تيرنر
ويقول خبراء إن قيمة سهم AOL كانت مضخمة بدرجة كبيرة حينما وقعت الصفقة بسبب الازدهار المبالغ فيه في صناعة الإنترنت. واليوم وبعدما انفجرت "فقاعة الإنترنت" فقدت AOL جزءا كبيرا من قيمتها.

وكانت المجموعة الإعلامية سجلت في الربع الأول من العام الماضي خسائر بقيمة 54 مليار دولار بعد تغيير قواعد المحاسبة في الولايات المتحدة, أي ما يعادل إجمالي الناتج الداخلي للأوروغواي وبلغاريا.

وفي مؤتمر صحفي عقد أمس الأربعاء أعلن المدير العام للمجموعة ريتشارد بارسون أن تيرنر أحد أبرز الأفراد المساهمين في المجموعة سيترك منصبه في مايو/ أيار المقبل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة