تجمع إسباني يفوز بمناقصة مشروع غاز جزائري   
السبت 1425/10/8 هـ - الموافق 20/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 20:08 (مكة المكرمة)، 17:08 (غرينتش)

أحمد روابة -الجزائر
فازت شركتا ريبسول وغاز ناتشورال الإسبانيتان برخصة استكشاف واستغلال الغاز في أكبر مشروع تعرضه الجزائر للمنافسة الدولية وهو الحقل الغازي الواقع جنوب منطقة حاسي مسعود الغنية بالنفط ويتجاوز حجم الاستثمار فيه ثلاثة مليارات دولار.

وأعلنت شركة سوناطراك فوز تجمع الشركتين الإسبانيتين في حفل رسمي عقب عملية فتح الأظرف العلنية التي تمت بحضور المتنافسين الأربعة وهم بريتش بتورليوم البريطانية وتجمع توتال شل وإيني أناداركو، إلى جانب الفائز ريبسول غاز وغاز ناتشورال.

ويعتبر المشروع المسمى قاسي الطويل ضخما بالمقاييس العالمية، إلى جانب كونه أكبر مشروع في تاريخ سوناطراك.

وينفرد المشروع بكونه يضم عمليات الاستكشاف والتطوير والاستغلال والنقل في مشروع واحد يقوم به الشركاء الإسبان بالتعاون مع الشركة الجزائرية سوناطراك.

وتوقع مدير ريبسول بالجزائر لويس كارمونا أن يبدأ الإنتاج في حقول قاسي الطويل في مطلع عام 2009 بحجم أولي يبلغ 18 مليون متر مكعب يوميا من الغاز المسال و40 ألف برميل من السوائل الأخرى.

ويقدر احتياطي المشروع الذي جرت دراسات بشأنه خلال 30 شهرا بما يعادل إنتاج 25 سنة بوتيرة 4 ملايين طن سنويا.

وأكد كارمونا حرص التجمع على الفوز بالمنافسة ووضع كل الشروط والأسباب المطلوبة لكسبها، موضحا التوجه نحو السوق الإسبانية والسوق الأميركية التي بها طلب متزايد على الغاز. وعبر عن اعتقاده أن مشروع قاسي الطويل بطبيعته وحجمه يستجيب لمتطلبات الشركة الإستراتيجية.

ومن جهته أفاد الرئيس المدير العام لشركة سوناطراك محمد مزيان بأن تسيير المنافسة الدولية كان في غاية الشفافية، مشيرا إلى أن مشروع قاسي الطويل يكتسب أهمية متميزة في سياسة الجزائر النفطية.

وبين أن المشروع يسمح للشركة بتطوير حقول الغاز، في مشروع مندمج يجمع حقولا صغيرة كتلك التي في مناطق غرد النوس والحمراء إلى الجنوب من قاسي الطويل في مشروع ضخم يرفع من قيمتها ويوفر لها الإمكانيات للاستغلال.

"
استغلال حقول قاسي الطويل  يرفع طاقة إنتاج  إلى 85 مليار متر مكعب مع مطلع عام 2010
"
وأوضح مزيان أن استغلال حقول قاسي الطويل وبهذا الحجم من الاستثمار من شأنه أن يرفع طاقة إنتاج الجزائر، في إطار الإستراتيجية التي تستهدف الوصول إلى 85 مليار متر مكعب مع مطلع عام 2010.

وقال إن سوناطراك تقدم لشركائها كل الضمانات والتحفيز الذي يجعلها تثق في الاستثمار في الجزائر، وتساهم بشكل فعال في تطوير طاقة الإنتاج، وإرساء إستراتيجية طاقة مندمجة في الاقتصاد العالمي والسوق الدولية.

وأكد أن سوناطراك تأخذ على عاتقها استغلال الاكتشاف الزائد عن الطاقة المبرمجة في المشروع والتي تصل 18 مليون متر مكعب يوميا.



________________
مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة