خدمة النقال في العراق .. الصعوبات وآفاق المستقبل   
الأحد 1425/3/20 هـ - الموافق 9/5/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
فنيون يصلحون شبكة الهاتف المعطلة في بغداد (أرشيف)

سامح هناندة- بغداد

تشكل الاتصالات عصب الحياة الاقتصادية في الدول المتقدمة والنامية على حد السواء، وتحتل في العراق أهمية كبيرة عقب سنوات من الحروب المدمرة والحصار الجائر.

وفي ظل الحرب وما تخلفه من التدمير والتعطيل لشبكة الاتصالات فقد العراق بنيته التحتية لهذه الخدمة المهمة، سواء كان ذلك عن طريق العمليات العسكرية أو عن طريق السلب والنهب والفوضى التي انتشرت عقب زوال النظام السابق.

ولم يتمكن العراق من الحصول على شبكة اتصالات للهاتف المحمول إلا في مطلع العام الحالي بعد الترخيص لثلاث شركات بتقديم خدماتها للجمهور.

وبموجب ذلك تم الاتفاق على أن تقدم شركة أوراسكوم تليكوم خدماتها في بغداد ومناطق الوسط، وآسيا سيل كونسرتيوم في شمال البلاد وأثير تليكوم في الجنوب، لكن هذه الخدمات مازالت دون ما هو مخطط له بسبب الأوضاع الأمنية المتدهورة وعدم التمكن من إدخال معدات وتقنيات ضرورية للبلاد.

نائب رئيس شركة أوراسكوم تليكوم (عراقنا) علي الدهوي قال للجزيرة نت إن التغطية تشمل الآن مدينة بغداد، حيث يوجد أكثر من 70 موقعا خاصا بالشبكة إلى جانب 40 موقعا تحت التنفيذ، موضحا أن هناك مواقع للشبكة في بعقوبة وأخرى تحت التنفيذ في ديالى والفلوجة والرمادي.

وعن سبب التأخير في إنشاء مواقع الشبكة حسب الجدول الزمني الموضوع، أوضح الدهوي أن المعوقات تتمثل في الأوضاع الأمنية السائدة إذ إن المتعاقد الرئيسي لإنشاء المواقع ترك العمل لأسباب أمنية وبشكل مؤقت لحين استقرار الأوضاع مما جعل الشركة تأخذ على عاتقها العمل بكوادر عراقية.

وثمة عائق آخر يتمثل في عدم تمكن الشركة من إحضار معدات وتقنيات من الأردن بسبب الظروف الحالية، مؤكدا أن هناك محاولات لجلبها عن طريق الشحن الجوي.

خدمة متقدمة
وأشار الدهوي إلى أن من شأن استكمال إقامة مواقع الشبكة المزودة للخدمة أن يقلل الضغط الذي يعاني منه المواطن ويحسن الخدمة النوعية له حيث تستخدم الشركة تقنية موترولا المسماة هورايزون التي تعد من أحدث التقنيات في العالم.

وأوضح أن عدد مستخدمي الشبكة يتجاوز 150 ألف مشترك وهو في تزايد مستمر مع قابلية الشركة لاستقطاب 800 ألف مكالمة في الساعة، موضحا أن مستخدم الشبكة يستطيع الاتصال مع جميع دول العالم كما يتمكن المستخدم من الاستفادة من الخدمة في ما يزيد عن 100 دولة.

وعن أسباب الانقطاع في اتصالات الهاتف المحمول ذكر الدهوي أن من العوامل الرئيسية لذلك هو عدم تمكن المقاسم الأرضية لشركة الاتصالات العراقية من تمرير أكثر من 10% من مكالمات المحمول إلى الهاتف الأرضي أو بالعكس مما يزيد الضغط على شبكة الهاتف المحمول.
____________
موفد الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة