البنك الدولي يرجّح تباطؤ النمو في شرق آسيا   
الأربعاء 1426/3/19 هـ - الموافق 27/4/2005 م (آخر تحديث) الساعة 23:33 (مكة المكرمة)، 20:33 (غرينتش)

رجّح البنك الدولي تباطؤ النمو في شرق آسيا إلى 6% خلال العام الحالي مع إمكانية استمرار هذا المستوى مقابل نمو سجل 7.12% العام الماضي لكنه اعتبره قويا لانتشال الملايين من الفقر.

وتوقع البنك الدولي في تعديلات نصف سنوية لتنبؤاته للمنطقة أن تواجه اقتصاديات شرق آسيا باستثناء اليابان تباطؤا في التجارة العالمية وخاصة صادرات الإلكترونيات بالإضافة إلى تباطؤ النمو في الصين وصعود أسعار النفط.

وقال البنك إن من المرجح تباطؤ النمو في الصين أسرع اقتصاديات آسيا نموا ومحرك التجارة الإقليمية الرئيسي إلى 8.3% في العام الحالي ليصل 7.5% عام 2006 مقارنة مع 9.5% العام الماضي.

وأشار إلى تباين معدلات النمو في آسيا إذ يتوقع أن يبلغ معدل النمو في كوريا الجنوبية وتايوان وسنغافورة 4.2% في حين يتوقع أن يبلغ معدل النمو في تيمور الشرقية 1% فقط.

ووصف البنك معدلات النمو الأبطأ بأنها أكثر توازنا في العام الحالي بسبب مساهمة قطاعات أوسع في الاقتصاد مثل الصادرات والإنفاق الاستهلاكي والاستثمارات.

ورأى نائب الرئيس الإقليمي للبنك لمنطقة شرق آسيا والمحيط الهادي جمال الدين قاسم أن هذا الشكل من النمو بإمكانه تقليص معدلات الفقر في شرق آسيا التي تنمو بنسبة بين 5% و6% وتعادل نحو 35 مليون نسمة سنويا.

وأشار إلى انخفاض كبير في معدلات الفقر في الصين وفيتنام وإندونيسيا وتايلند ترافقه زيادة للدخل في المناطق الريفية والحضرية.

وتوقع البنك تراجع عدد الذين يعيشون على أقل من دولارين يوميا إلى 595 مليون نسمة في العام الحالي وهو ما يعادل انخفاضا بنسبة 32% من السكان مقارنة مع 50% في عام 1999 67% عام 1990.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة