فنزويلا ترحب بتصريحات روسيا حول السياسة النفطية   
السبت 1422/9/30 هـ - الموافق 15/12/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ميخائيل كاسيانوف
قال رئيس الوزراء الروسي ميخائيل كاسيانوف إن سياسة بلاده النفطية تهدف إلى العمل على استقرار أسعار النفط بين 20 و25 دولارا للبرميل. وأضاف في كلمة بقصر الرئاسة في فنزويلا أمس الجمعة "سياستنا تقوم على الإبقاء على أسعار النفط في هذا النطاق العادل الذي حددناه.. نحن نتحدث عن نطاق 20 إلى 25 دولارا للبرميل". ويقوم كاسيانوف حاليا بزيارة لفنزويلا تستمر ثلاثة أيام.

ومع أن هذا النطاق لا يتفق مع أهداف أوبك السعرية فإن تصريحات كاسيانوف لقيت ترحيبا من جانب وزير الطاقة والتعدين الفنزويلي ألفارو سيلفا الذي قال إن المباحثات التي عقدت يوم الجمعة مع الوفد الروسي بشأن السياسات النفطية كانت ناجحة.

وأضاف الوزير الفنزويلي أن روسيا "قالت اليوم بمنتهى الوضوح إننا يجب أن نتوقع في الأجل القصير سعرا يتراوح بين 22 و25 دولارا للبرميل وهو الحد الأدنى لنطاق أوبك السعري". وأوضح أن روسيا "أكدت في عدة مناسبات رغبتها في استقرار السوق كما أكدت موقفها بخفض 150 ألف برميل يوميا".

وقال كاسيانوف من قبل إن نطاقا يتراوح بين 20 و25 دولارا يعد مستوى عادلا لأسعار النفط لكنه شدد على أنه حتى إذا انخفض السعر إلى 12 دولارا للبرميل فلن تتضرر الميزانية الروسية.

وأعلنت روسيا ثاني أكبر مصدر للنفط في العالم يوم الأربعاء أنها ستخفض صادراتها من النفط بنحو 5% أو 150 ألف برميل يوميا من أول يناير/ كانون الثاني تلبية لطلب منظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك" للمساعدة في دعم الأسعار العالمية.

وقالت أوبك إنها ستخفض إنتاج النفط بكمية 1.5 مليون برميل يوميا اعتبارا من بداية العام القادم إذا خفض كبار المنتجين من غير الأعضاء في المنظمة إنتاجهم بكمية 500 ألف برميل يوميا. لكن مع اقتراب العام الجديد لم تصل تعهدات غير الأعضاء بعد إلى الكمية التي تستهدفها أوبك مما اضطرها للدعوة لعقد اجتماع غير عادي في نهاية الشهر الحالي. وقال سيلفا "سنعقد اجتماعا تشاوريا مع أوبك في القاهرة في 28 ديسمبر/ كانون الأول". وهبطت أسعار النفط بمقدار الثلث منذ هجمات 11 سبتمبر/ أيلول التي أدت إلى تراجع الطلب العالمي على البترول.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة