ارتفاع الدين العام لبريطانيا   
الثلاثاء 1431/8/9 هـ - الموافق 20/7/2010 م (آخر تحديث) الساعة 16:46 (مكة المكرمة)، 13:46 (غرينتش)

حكومة كاميرون قدمت موازنة للتخلص من العجز بالسنوات الخمس القادمة (رويترز)


ارتفع حجم الدين العام في بريطانيا بصورة غير متوقعة الشهر الماضي مما يشير إلى صعوبة المهمة التي تواجهها حكومة ديفد كاميرون للسيطرة عليه.
 
وقال مكتب الإحصاء القومي إن القطاع العام احتاج إلى الاقتراض بمقدار 20.905 مليار جنيه إسترليني (32 مليار دولار) في يونيو/ حزيران الماضي ارتفاعا من 20.213 مليارا العام الماضي وبالمقارنة بـ15 مليار جنيه في تقديرات للمحللين.
 
وقال المحلل بمؤسسة كابيتال إيكونومكس الاستشارية جوناذان ليون إن الأرقام تقوض الآمال في تحسن الموقف المالي لبريطانيا.
 
وكانت حكومة كاميرون المحافظة والمتحالفة مع الديمقراطيين الأحرار قدمت موازنة الشهر الماضي تستهدف التخلص من عجز الموازنة السنوات الخمس القادمة. لكن ذلك لم يكن كافيا لمؤسسة ستاندرد أند بورز الائتمانية لكي تسقط توقعاتها السلبية لتصنيف بريطانيا السيادي وهو3 A.
 
وقال وزير المالية البريطاني جورج أوزبورن إن الأرقام تؤكد ضرورة معالجة عجز الموازنة.

ووصل حجم الدين العام البريطاني الشهر الماضي إلى 926.9 مليار جنيه (1.418 تريليون دولار) أي ما يعادل 63.9% من الناتج المحلي الإجمالي، وهو أعلى مستوى على الإطلاق منذ بدء تسجيل مثل هذه المعلومات في مارس/ آذار 1993.
 
وتتضمن الأرقام كلفة خطة إنقاذ البنوك البريطانية. وانخفض سعر صرف الجنيه الإسترليني إلى 1.1724 مقابل اليورو وإلى 1.5219 دولار بعد نشر الأرقام.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة