احتجاز شحنة قمح روسي أخرى بمصر   
الجمعة 1430/10/6 هـ - الموافق 25/9/2009 م (آخر تحديث) الساعة 0:20 (مكة المكرمة)، 21:20 (غرينتش)
السلطات المصرية تتشدد قبل السماح بتوريد أي شحنة قمح (رويترز-أرشيف)

احتجزت السلطات الصحية في مصر الخميس شحنة قمح روسي هي الثانية في خمسة أشهر لعدم استيفاء شروط الصحة أو لعدم تقديم وثائق التوريد اللازمة.
 
ويبلغ حجم الشحنة التي احتجزت في ميناء بورسعيد على البحر المتوسط 63 ألف طن، وفقا لوكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية الرسمية.
 
وأضافت الوكالة أنه جرى احتجاز الشحنة بعدما رفضت هيئة الحجر الزراعي بالميناء الإفراج عنها بسبب عدم تقديم الشهادة الزراعية الخاصة بالشحنة.
 
وأضافت أن إدارة الحجر الزراعى رفضت اعتماد صحة الشهادات المصاحبة للشحنة, كما رفضت الطلب الذى قدمته الهيئة العامة للسلع التموينية للإفراج عن الشحنة لحين وصول أصل الشهادات الزراعية.
 
ولم تذكر الوكالة اسم الشركة التي استوردت الشحنة لتوريدها لهيئة السلع التموينية, المشتري الرئيس للقمح في مصر.
 
وتعد مصر أكبر بلد مستورد للقمح في العالم, وهي تشهد منذ منتصف مارس/آذار جدلا بشأن جودة وارداتها من القمح بعدما أصدر النائب العام قرارا برفض شحنة استوردتها شركة التجار المصريين المحلية لأسباب تتعلق بالجودة.
 
كما أمرت الحكومة بإعادة تصدير شحنة أخرى من القمح الروسي استوردتها الشركة نفسها في مايو/أيار الماضي بسبب عدم تقديم الأوراق المطلوبة.
 
ويحقق النائب العام حاليا في صحة وثيقة استيراد تعود إلى إحدى شحنات شركة التجار المصريين. وتقول الشركة إن الوثيقة سليمة. وألقي القبض على رئيس شركة التجار المصريين في أوائل أغسطس/آب الماضي للتحقيق معه ولايزال قيد الاحتجاز.
 
وجرى إيقاف اثنين من موظفي الهيئة العامة للسلع التموينية عن العمل لحين الانتهاء من التحقيق.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة