إنتاج النرويج النفطي ينخفض بسبب إضراب عمالي   
الاثنين 4/5/1425 هـ - الموافق 21/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

واصل عمال نفط نرويجيون اليوم الاثنين إضرابهم عن العمل لليوم الرابع على التوالي، مما أدى إلى خفض إنتاج النرويج من النفط حوالي 315 ألف برميل يوميا تمثل نحو 10% من إنتاجها البالغ ثلاثة ملايين برميل.

وقالت شركات إن منصتي إنتاج مستهدفتين في الإضراب استمرتا في الإنتاج.

وأعلنت شركة كونوكو فيليبس أن حقل إيكوفيسك برافو الذي كان مقررا إغلاقه مطلع الأسبوع استمر في الإنتاج رغم استمرار إضراب نحو 200 عامل بحري في حقول تضخ ما إجماله 455 ألف برميل يوميا.

وأشار المتحدث باسم الشركة إنغفار سولبرغ إلى أن استمرار التشغيل يتوقف على ما إذا كان العاملون في ورديات أخرى سيحضرون إلى العمل أم لا.

كما أكدت مجموعة "شتات أويل" أكبر شركات النفط في النرويج أن الإضراب تسبب منذ يوم السبت في إغلاق حقل سنور الذي يبلغ إنتاجه 240 ألف برميل يوميا، وحقل فيغديس المتصل به والبالغ إنتاجه 75 ألفا.

وتنوي الاتحادات العمالية تصعيد ضغوطها لإغلاق حقل رينغهورن الذي تنتج منه شركة إكسون 80 ألف برميل يوميا بدءا من منتصف ليل الأربعاء، وذلك بضم العمال في 16 منصة إنتاجية إلى الإضراب.

ويسعى العمال لتحقيق مكاسب في الرواتب التقاعدية والظروف الصحية ودورات العمل الليلية، وتطالب اتحاداتهم بتشديد القيود على العمال غير النقابيين.

من جهتها أعلنت الحكومة النرويجية أنها لا تعتزم إصدار أمر لإنهاء الإضراب. ويمكن للحكومة أن تتدخل بمقتضى قواعد الطوارئ في حالة تعرض الاقتصاد للتهديد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة