أوروبا تعد بالحذر إزاء اليورو القوي والأزمة المالية   
السبت 3/9/1428 هـ - الموافق 15/9/2007 م (آخر تحديث) الساعة 19:36 (مكة المكرمة)، 16:36 (غرينتش)
وزراء المالية الأوروبيون طالبوا بشفافية أكبر بشأن أسواق المال (رويترز) 
أعلن وزراء المالية الأوروبيون الجمعة التزامهم بالحذر بشأن أزمة الأسواق المالية الحالية وارتفاع سعر اليورو الذي حرصوا على التخفيف من تأثيره على النمو، كما طالبوا بشفافية أكبر بشأن الأسواق حيث أوقعت أزمة القروض العقارية ضحية جديدة في بريطانيا هي بنك نورذرن روك البريطاني.
 
وعبر وزير المالية البلجيكي ديدييه رندير أثناء اجتماع الوزراء في بورتو بالبرتغال عن قلقه بشأن تأثير ارتفاع اليورو على الصادرات العديدة إلى الولايات المتحدة والصين أيضا.
 
لكن المسؤولين الأوروبيين اعتبروا أن النمو يبقى متينا وأنه لا داعي للقلق في هذا الخصوص.
 
في السياق ذاته أكد رئيس منتدى وزراء مالية منطقة اليورو جان كلود جونكر من لوكسمبورغ أنه تجري مراقبة التطورات في سوق صرف العملات عن كثب حيث يقترب اليورو من عتبة الـ1.40 دولار.
 
كما اعتبر رئيس البنك المركزي الأوروبي جان كلود تريشيه أن وجود ما أسماه تقلبات مفرطة وتحركات فوضوية في سوق صرف العملات أمر غير موات بالنسبة للنمو الاقتصادي.
 
ولم تخفض المفوضية الأوروبية سوى قليلا هذا الأسبوع توقعها للنمو لعام 2007 بالنسبة لمنطقة اليورو من 2.6 إلى 2.5%.
 
لكن الأزمة المالية، التي نشأت في الولايات المتحدة في سوق القروض العقارية والتي تنطوي على مجازفات، ما زالت تثير القلق.
 
ويحذر خبراء من أن آثار الأزمة لم تنقشع بعد بسبب انعدام ثقة البنوك في محافظ قروض الرهن العقاري، مما دعا البنوك المركزية إلى ضخ مليارات الدولارات في البنوك التجارية لتستمر في تقديم القروض التي يعتمد عليها النظام المالي.

وأكد تريشيه الثلاثاء أن حالة عدم الثقة لم تنته بعد, قبل ساعات من انخفاض سعر الدولار إلى أدنى مستوى له أمام اليورو الأوروبي على خلفية تكهنات باحتمال خفض الولايات المتحدة سعر الفائدة على الدولار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة