الجزائر تنهي احتكار الدولة لقطاع الكهرباء   
الأحد 6/11/1422 هـ - الموافق 20/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قالت وكالة الأنباء الجزائرية إن مجلس الأمة الجزائري وهو المجلس الأعلى للبرلمان، وافق على إنهاء احتكار الدولة لقطاع توليد الكهرباء. وبمقتضى ذلك يصير بإمكان الاستثمار المحلي والأجنبي الدخول في استثمارات بقطاع الكهرباء في كل مجالاته.

وتمثل موافقة المجلس أمس السبت آخر خطوة على طريق الموافقة على تشريع الكهرباء الجديد بعد أن أقره مجلس الشعب الوطني وهو المجلس الأدنى للبرلمان قبل أربعة أسابيع.

ويحل القانون الجديد محل التشريع الصادر عام 1985، ويسمح للمرة الأولى للمستثمرين المحليين والأجانب ببناء وتشغيل محطات الكهرباء وكذلك بيع الكهرباء في الداخل والخارج.

وقالت الحكومة إن هذا القانون يهدف إلى مساعدتها في جمع أموال من القطاع الخاص لتمويل استثمارات طموحة في قطاع الطاقة قيمتها 12 مليار دولار على مدار العقد المقبل، وتتضمن هذه الاستثمارات تحديث منشآت إنتاج ونقل الكهرباء.

يشار إلى أن شركة سونلغاز للكهرباء والغاز التي تديرها الدولة هي التي تسيطر حاليا على عمليات إنتاج ونقل وتوزيع الكهرباء والغاز في السوق المحلية.

وتبلغ الطاقة الإنتاجية للجزائر في قطاع الكهرباء ستة آلاف ميغاوات مع خطط لزيادتها إلى ثمانية آلاف ميغاوات في السنوات القليلة المقبلة. وتقول بيانات رسمية إن لدى سونلغاز 4.5 ملايين مشترك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة