موريتانيا وغينيا توقعان اتفاقا في قطاعي المناجم والنفط   
الجمعة 1427/1/5 هـ - الموافق 3/2/2006 م (آخر تحديث) الساعة 15:58 (مكة المكرمة)، 12:58 (غرينتش)

أعلنت نواكشوط توقيع موريتانيا وغينيا اتفاقا للتعاون في قطاعي المناجم والنفط، في ختام زيارة وزير المناجم والجيولوجيا الغيني أحمد تيديان سواري للعاصمة الموريتانية التي استمرت ثلاثة أيام.

وقالت الوكالة الموريتانية للأنباء إن الاتفاق يشمل منتجات النفط والمناجم وعلم الينابيع وهندسة المناجم وبيئة الأنشطة المنجمية والنفطية.

وأشارت الوكالة إلى أن الاتفاق يتضمن مجالات أخرى منها فيزياء الأرض والتحليل المخبري والمعادن.

وتتوافر في غينيا ثروة معدنية كبيرة في مقدمتها الحديد والماس والذهب والبوكسيت الذي يستخرج منه الألمنيوم.

وتتمتع موريتانيا باحتياطيات أقل من الحديد والقصدير والفوسفات رغم أنها تشكل قطاعا مهما في الاقتصاد، مع انتظار إنتاج النفط الذي سيبدأ منتصف الشهر الجاري.

وتضمن الاتفاق بين الجانبين إقامة علاقات تعاون على صعيد تبادل المعلومات والوثائق العلمية والتقنية وتأهيل الكوادر في المؤسسات المعنية بين البلدين.

وقال مدير الشركة الموريتانية للمحروقات أبو بكر ولد مرواني إن إنتاج النفط في البلاد الذي تستخرجه شركة وودسايد الأسترالية من حقل شنقيط قبالة سواحل نواكشوط سيبدأ في 17 فبراير/شباط الجاري.

ويتوقع أن تبلغ صادرات موريتانيا من النفط 18.4 مليون برميل في عام 2006، بمعدل يومي يصل 75 ألف برميل، مع توقعات بعائدات تبلغ 200 مليون دولار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة