ارتفاع ثقة المستهلكين في العالم   
الأربعاء 10/11/1430 هـ - الموافق 28/10/2009 م (آخر تحديث) الساعة 13:25 (مكة المكرمة)، 10:25 (غرينتش)

ارتفاع ثقة المستهلكين بالولايات المتحدة لم يترجم إلى ثقة في مجال الإنفاق (الفرنسية)

 

أكد تقرير نشر اليوم الأربعاء أن ثقة المستهلكين بالعالم آخذة في الارتفاع، وأنها ارتفعت بالولايات المتحدة الأميركية لأول مرة منذ عام 2007 وسط علامات على انتعاش الاقتصاد العالمي رغم أن الإنفاق ما زال منخفضا.

 

وقال المسح الفصلي الذي أجرته شركة نيلسن بين 28 سبتمبر/ أيلول و16 أكتوبر/ تشرين الأول أن ثقة المستهلكين سجلت أعلى درجاتها في الهند تليها إندونيسيا والنرويج, بينما وصلت لأدنى مستوياتها في اليابان ولاتفيا والبرتغال وكوريا الجنوبية رغم التحسن الملحوظ في سول.

 

وقالت شركة نيلسن -ومقرها نيويورك- إن ارتفاع نسبة البطالة بالولايات المتحدة وأوروبا واصل إعاقة الإنفاق على السلع مرتفعة الثمن رغم تحسن الثقة, في وقت يبدو فيه أن الأسوأ قد انتهى بالنسبة لتلك الأسواق.

 

وفي الولايات المتحدة أكبر سوق استهلاكية بالعالم ارتفعت ثقة المستهلكين منذ ثلاثة أشهر لأول مرة منذ أوائل 2007. وتتعارض البيانات مع قراءة لمؤشر مجلس المؤتمرات لثقة المستهلك صدرت أمس الثلاثاء وأظهرت تدهورا حادا في الثقة هذا الشهر.

 

وارتفعت قراءة الولايات المتحدة بمسح نيلسن لثقة المستهلكين بالعالم إلى 84 نقطة, بارتفاع أربع نقاط عن مسح مشابه أجري في يوليو/ تموز, ولكنها لا تزال أقل بقليل من المتوسط العالمي الذي يبلغ 86 نقطة وأقل بكثير من قراءة كل من الهند عند 120 نقطة وإندونيسيا 115 نقطة.

 

وقال جيمس روسو نائب الرئيس "لأفكار المستهلكين في العالم" بشركة نيلسن إنه بينما ارتفعت ثقة المستهلكين بالولايات المتحدة أربع نقاط على المؤشر، فإن ذلك لم يترجم إلى ثقة في مجال الإنفاق بالنسبة للغالبية العظمى من الأميركيين.

 

وارتفع المتوسط العالمي أربع نقاط عن مسح مشابه أجري في يوليو/ تموز. وكانت اليابان وأسبانيا هما السوقان الوحيدتان اللتان سجلتا تراجعا في الثقة منذ مسح يوليو/ تموز.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة