روسيا تخفض 150 ألف برميل من إنتاج النفط   
الأربعاء 1422/9/20 هـ - الموافق 5/12/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلنت الحكومة الروسية اليوم أنها اتفقت مع شركات النفط العاملة في البلاد على خفض 150 ألف برميل يوميا من إنتاجها النفطي اعتبارا من أول يناير/ كانون الثاني المقبل في خطوة تهدف إلى تعزيز جهود منظمة أوبك في دعم أسعار النفط.

وقد اتخذ القرار في اجتماع بين رئيس الوزراء ميخائيل كاسيانوف وشركات النفط الرئيسية في روسيا بعد أسابيع طويلة من الضغط المتواصل على موسكو من أجل زيادة الكمية التي أعلنت عن استعدادها لخفضها والتي لم تزد عن 50 ألف برميل.

وقال متحدث باسم الحكومة للصحفيين بعد الاجتماع "في ضوء الوضع الراهن ترى الشركات الروسية أنه من الممكن تنفيذ خفض أكبر في صادرات النفط يصل إلى 150 ألف برميل في اليوم بدءا من أول يناير/ كانون الثاني 2002". ولم تصدر بعد تفاصيل أخرى عن كيفية تنفيذ القرار.

وكانت روسيا عرضت خفض صادراتها بمقدار 50 ألف برميل يوميا فقط في الربع الأخير من العام الجاري وقالت منظمة أوبك إن هذا ليس كافيا.

وطالبت أوبك أربع دول مصدرة للنفط من غير أعضائها هي روسيا والمكسيك والنرويج وسلطنة عمان بخفض إنتاجها 500 ألف برميل في اليوم شرطا لتنفيذ قرار بخفض في إنتاج أعضائها بمقدار 1.5 مليون برميل في اليوم بدءا من أول يناير/ كانون الثاني.

وفي الوقت الذي امتنعت فيه النرويج -التي تعهدت من قبل بخفض إنتاجها بما بين 100 ألف و200 ألف برميل في اليوم- عن التعليق على الخفض الروسي، رحبت الكويت بالخطوة الروسية.

وقال وزير النفط الكويتي عادل الصبيح إن القرار سيساعد في إبرام اتفاق بين أوبك والمنتجين المستقلين لخفض الإمدادات لتحسين الأسعار. وقال الوزير "الكويت ترحب بهذا القرار، فهو سيسهم كثيرا في التوصل إلى اتفاق بشأن التخفيضات الجماعية".

بيد أن الصبيح جدد رغبة أوبك في أن يتعهد المصدرون المستقلون بخفض إنتاجهم بما مجموعه 500 ألف برميل، خاصة أن النرويج ألمحت إلى أن مقدار الخفض النهائي في إنتاجها سيكون مماثلا لكمية الخفض في الإنتاج الروسي.

وأعلنت المكسيك أنها ستخفض إنتاجها 100 ألف برميل في اليوم. ومن المتوقع أن تخفض سلطنة عمان إنتاجها 40 ألف برميل في اليوم، كما قالت أنغولا إنها ستبحث إمكانية خفض إنتاجها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة