توقعات بزيادة اعتماد العالم على نفط أوبك   
الأربعاء 1429/6/22 هـ - الموافق 25/6/2008 م (آخر تحديث) الساعة 22:01 (مكة المكرمة)، 19:01 (غرينتش)

الطلب العالمي على النفط يصل إلى 89.2 مليون برميل يوميا في 2010 (الفرنسية - أرشيف)

خفضت إدارة
معلومات الطاقة التابعة لوزارة الطاقة الأميركية تقديراتها لإنتاج النفط من دول منظمة أوبك في عام 2010 بمقدار 400 ألف برميل يوميا إلى 37.4 مليون برميل, كما قلصت توقعاتها لإنتاج الدول من خارج أوبك في العام ذاته بـ1.1 مليون برميل يوميا إلى 51.8 مليون برميل.

 

وقالت الإدارة في بيانات أصدرتها الأربعاء إن الدول غير الأعضاء في أوبك لن تكون قادرة على مواكبة تزايد الطلب العالمي في السنوات القليلة القادمة مما سيضطر البلدان المستهلكة إلى الاعتماد بدرجة أكبر على إمدادات أوبك.

 

وتوقعت الإدارة أن تستثمر دول أوبك في تعزيز الطاقة الإنتاجية بحيث يشكل ما تضخه من النفط نحو 43% من الإجمالي العالمي حتى عام 2030.

 

كما أشارت التوقعات إلى أن الطلب العالمي على النفط في 2010 سيتراجع بمقدار 1.5 مليون برميل يوميا عن التقديرات السابقة ليصل إلى 89.2 مليون برميل, وستساهم الصين بما يقرب من نصف التراجع في استهلاك النفط مع انخفاض استهلاك البلاد بـ600 ألف برميل يوميا  إلى 8.8 ملايين برميل.

 

أما بالنسبة لطلب الهند فتوقعت الإدارة ألا يتغير عن المستوى السابق عند 2.7 مليون برميل يوميا.

 

زيادة المخزونات الأميركية

 من ناحية أخرى أظهرت بيانات الإدارة زيادة مفاجئة في مخزونات الخام بالولايات المتحدة الأسبوع الماضي مع  انحسار نشاط مصافي التكرير.

 

وقالت إن المخزونات ارتفعت بـ800 ألف برميل إلى 301.8 مليون برميل يوميا في الأسبوع المنتهي في 20 يونيو/حزيران.

 

وارتفعت مخزونات نواتج التقطير التي تشمل الديزل وزيت التدفئة بـ2.8 مليون برميل إلى 119.4 مليون برميل, لكن مخزونات البنزين انخفضت بـ100 ألف برميل إلى 208.8 ملايين برميل.

 

وتراجع معدل تشغيل المصافي بـ0.7 نقطة مئوية مسجلا 88.6% من الطاقة الإنتاجية.

تريشيه: الارتفاع الحاد في أسعار النفط الخام هو نتيجة ثلاثة عوامل (الفرنسية-أرشيف)

 

وتراجعت العقود الآجلة للنفط الخام الأميركي بأكثر من أربعة دولارات في نيويورك بعد صدور بيانات إدارة معلومات الطاقة, كما تراجع مزيج برنت بنحو ثلاثة دولارات في بورصة لندن.

 

وسجل الخام الأميركي الخفيف 133 دولارا في نيويورك في حين سجل برنت  133.38 دولارا للبرميل في لندن.

 



عوامل ثلاثة

وقال حاكم المصرف المركزي الأوروبي جان كلود تريشيه إن المضاربات ليست المسؤول الأول عن ارتفاع أسعار النفط حتى وإن كانت من أسبابه.


وأوضح تريشيه خلال جلسة الاستماع الفصلية أمام لجنة الشؤون الاقتصادية والنقدية التابعة للبرلمان الأوروبي أن الارتفاع الحاد في أسعار النفط الخام هو نتيجة عوامل ثلاثة. وهذه العوامل هي حسب رأيه الطلب العالمي المتنامي على النفط، والعرض المتغير أكثر فأكثر، و"التغييرات الواسعة في توزيع الحصص على المستوى العالمي".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة