تراجع مؤشرات معظم الأسواق العربية   
الخميس 1430/6/25 هـ - الموافق 18/6/2009 م (آخر تحديث) الساعة 20:07 (مكة المكرمة)، 17:07 (غرينتش)

مؤشر بورصة دبي  تراجع بنسبة 3.1% لتغلق عند مستوى 2014 نقطة (الأوروبية-أرشيف)

غلب التراجع على أداء معظم الأسواق العربية في آخر تعاملات الأسبوع، حيث دفعت أسهم الشركات العقارية الكبرى المؤشرات للانخفاض بسبب عمليات بيع من جانب صناديق استثمار دولية.

وتأثرت التعاملات في البورصات العربية بهبوط أسواق المال العالمية.

ففي الإمارات تراجع مؤشر بورصة دبي بنسبة 3.1% لتغلق عند مستوى 2014 نقطة. ويعد انخفاض اليوم هو الرابع على التوالي. وخسر مؤشر سوق أبوظبي بنسبة 2.3% ليصل إلى مستوى 2863 نقطة وهو ثالث انخفاض في أربع جلسات.

وقاد التراجع في سوقي الإمارات أسهم الشركات العقارية، فهبط سهم إعمار العقارية بنسبة 4.8% لتبلغ خسائره 14% في أربعة أيام ونزلت أسهم الدار العقارية وصروح العقارية بأكثر من 5%

وفي قطر نزل مؤشر السوق المالية بنسبة 2.6% لينهي عند مستوى 6585 نقطة متراجعا للجلسة الرابعة على التوالي.

ومن أبرز الخاسرين في السوق القطرية سهم شركة بروة العقارية الذي انخفضت قيمته بنسبة 3.1% وذلك بعد أن قالت الشركة إنها أوقفت تسهيلات ائتمانية متجددة بقيمة 40 مليون دولار كانت قد منحتها لشركة فرانكيل الجنوب أفريقية. ومني سهم بروة بخسارة نسبتها 17% في الجلسات الثلاث الماضية.

وبلغ إجمالي خسائر البورصة القطرية منذ يوم الأحد الماضي ما نسبته 10.6% بعد تزايد ضغوط البيع مع إقبال المستثمرين على البيع لجني الأرباح.

وفي عمان هبط المؤشر بنسبة 0.6% ليصل على 5690 نقطة وهو أول انخفاض في أربع جلسات.

وتراجع مؤشر بورصة البحرين بنسبة 0.1% ليصل إلى 1624 نقطة.

انخفض مؤشر البوصة المصرية بنسبة 2.3% ليصل إلى 6163 نقطة (الجزيرة -أرشيف)
استثناء وحيد
والاستثناء الوحيد بين البورصات الخليجية كان في الكويت حيث ارتفع المؤشر بنسبة طفيفة بلغت 0.3% ليغلق على مستوى 8312 نقطة. ويعد ارتفاع اليوم الرابع في خمس جلسات.

وفي تعاملات السوق الكويتية صعد سهم شركة زين للاتصالات المتنقلة بنسبة 5.4%.

يشار إلى أن سوق المال السعودي أغلق أمس -آخر تداولات الأسبوع- على تراجع بنسبة 1.19% ليصل لمستوى 5990.3 نقطة.

وخارج منطقة الخليج انخفض مؤشر البوصة المصرية بنسبة 2.3% ليصل إلى 6163 نقطة. وعزي التراجع بشكل رئيسي لانخفاض أسهم العقارات.

وتأثرت السوق بعمليات البيع التي شهدتها أسهم شركتي أوراسكوم تليكوم، وأوراسكوم للإنشاء والصناعة مما انعكس سلبا على بقية قطاعات السوق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة