إيران تخفض احتياطيها من الدولار   
الثلاثاء 1428/3/9 هـ - الموافق 27/3/2007 م (آخر تحديث) الساعة 15:01 (مكة المكرمة)، 12:01 (غرينتش)
 
قال محافظ البنك المركزي الإيراني إبراهيم شيباني إن بلاده خفضت نصيب الدولار من الاحتياطيات الأجنبية إلى أدنى حد ممكن عند حوالي 20% سعيا للاحتفاظ بمبالغ أقل من العملة الأميركية بسبب العداء الأميركي تجاهها.
 
وقال شيباني إن إيران حولت احتياطياتها من النقد الأجنبي لعملات أخرى غير الدولار بصفة مستمرة ويرجع ذلك جزئيا للعداء الأميركي لطهران. وطلبت إيران من مشترين أجانب لنفطها سداد قيمته باليورو بدلا من الدولار.
 
وأكد شيباني أن اقتصاد إيران يمكنه الصمود أمام عقوبات الأمم المتحدة وأن بلاده تمتلك احتياطيات أجنبية كافية لمواجهة أي صدمات كبيرة.
 
وشددت الأمم المتحدة العقوبات المفروضة على إيران يوم السبت الماضي لرفض طهران الموافقة على وقف برنامجها النووي. واستهدفت العقوبات صادرات الأسلحة الإيرانية و28 مواطنا وكيانا إيرانيا. وهناك تهديد بعقوبات أوسع إذا لم تلتزم إيران بالمطالب في غضون 60 يوما.
 
ووصف شيباني العقوبات الجديدة بأنها رمزية إلى حد كبير, مضيفا أنها لا تمثل تهديدا يذكر لاقتصاد إيران الذي يعتمد على النفط.
 
تسعير النفط باليورو
من ناحية أخرى بدأت شركة "تشوهاي تشن رونج كورب" التابعة للدولة بالصين -وهي أكبر مشتر للنفط الخام الإيراني عالميا- دفع قيمة النفط الذي تشتريه باليورو في أواخر العام الماضي.
 
وقالت مصادر مقرها بكين إن الشركة الصينية تحولت للدفع باليورو لمعظم وارداتها في إطار عقد حجمه نحو 240 ألف برميل يوميا. وتشتري الشركة الصينية أكثر من عشر صادرات إيران.

وتعتبر إيران ثالث أكبر مورد للنفط للصين وصدرت إليها 335 ألف برميل يوميا في العام الماضي.
 
وصرح مسؤولون ومصادر في الصناعة بأن المصافي اليابانية -التي تشتري نحو 500 ألف برميل من الخام الإيراني يوميا أي حوالي ربع صادرات إيران التي تقدر بـ2.2 مليون برميل يوميا- لا تزال تسدد قيمة النفط بالدولارات ولكنها مستعدة للتحول للين إذا طلب منها ذلك.
 
وتحتل إيران المركز الثالث بين أكبر موردي النفط لليابان وبلغ متوسط وارداتها اليومية منذ بداية العام أقل من 500 ألف برميل يوميا بقليل.
 
وفي الأسبوع الماضي صرح حجة الله غانمي فرض رئيس الشؤون الدولية في شركة النفط الوطنية الإيرانية بأن نحو 60% من دخلها من النفط بعملات غير الدولار نظرا لموافقة جميع العملاء في أوروبا تقريبا وبعض العملاء في آسيا على الدفع بعملات أخرى غير الدولار.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة