فيتش تخفض تصنيف إسبانيا الائتماني   
الجمعة 1431/6/14 هـ - الموافق 28/5/2010 م (آخر تحديث) الساعة 23:57 (مكة المكرمة)، 20:57 (غرينتش)
ثاباتيرو كشف عن خطة لإصلاح سوق العمل لكن نقابات العمال هددت بإضراب عام (رويترز)

قالت مؤسسة فيتش للتصنيف الائتماني إنها خفضت تصنيف إسبانيا بسبب هبوط تقديرات نموها الاقتصادي عن تقديرات حكومية سابقة.
 
وجاء قرار فيتش بعد أن خفضت مؤسسة ستاندرد آند بورز أيضا تصنيف إسبانيا في الشهر الماضي، مما وضع ضغوطا إضافية على الحكومة التي تسعى جاهدة لطمأنة الأسواق بشأن وضعها المالي ولتأكيد أن مشكلة الديون التي تعاني منها لن تتطور إلى أزمة على غرار اليونان.
 
وقالت فيتش إن الديون الحكومية والخاصة سوف تؤثر على النمو الاقتصادي لإسبانيا وتوقعت أن ينمو الاقتصاد الإسباني بمعدلات ضعيفة في السنوات القادمة.
 
وقال بريان كولتون المحلل بفيتش في بيان إن خفض تصنيف إسبانيا يعكس القلق إزاء الضغوط التي ستضعها الديون العامة والخاصة للبلاد على النمو الاقتصادي على المدى المتوسط.
 
وأدى خفض التصنيف إلى موجة لبيع الأسهم والعملة الأوروبية الموحدة التي هبطت إلى 1.2284 دولار.
 
وقال جون برافين المحلل بمؤسسة برودنشيال إنترناشيونال لاستشارات الاستثمار إن مشكلة الديون الأوروبية ستظل تلقي بظلالها على الأسواق.
وأشارت فيتش إلى أن الديون العامة للحكومة الإسبانية قد تصل إلى 78% من الناتج المحلي الإجمالي في 2013 من أقل من 40% قبل بدء الأزمة المالية العالمية في 2007.
 
ومن المتوقع أن تصل النسبة إلى 65.9% في 2010، أي نحو نصف معدل ديون اليونان.
 
ويأتي خفض التصنيف في وقت تسعى فيه الحكومة إلى تطبيق إجراءات تقشف قاسية. وتأمل الحكومة خفض عجز الموازنة إلى النسبة التي تسمح بها منطقة اليورو وهي 3% بحلول 2013 من 11.2% في العام الماضي.
 
وكان رئيس الوزراء الإسباني خوزيه لويس رودريغز ثاباتيرو قد كشف عن خطة لإصلاح سوق العمل لكن نقابات العمال هددت بإضراب عام في حال تنفيذ الخطة.
ورفعت الحكومة الإسبانية اليوم الجمعة توقعاتها لمعدل البطالة في 2010 إلى 19.4% من 19% في تقديرات سابقة. كما خفضت تقديراتها للنمو الاقتصادي في عامي 2012 و2013 بنسبة 0.2% إلى 2.5% و2.9%.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة