هبوط أسعار النفط بعد استقالة رئيس فنزويلا   
الجمعة 1423/1/30 هـ - الموافق 12/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
معارضو شافيز أثناء تظاهرة في كاراكاس

شهدت الأسواق العالمية هبوطا في أسعار النفط بعد الإعلان عن استقالة الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز. ومن المتوقع أن تنهي استقالة شافيز الإضراب الذي بدأه عمال النفط هناك منذ أربعة أيام وإعادة إمدادات النفط الخام إلى طبيعتها.

كما أن إعلان الاستقالة أدى إلى ارتفاع طفيف في أسعار خام النفط الخفيف الأميركي إذ بلغ 24.61 دولارا للبرميل في أسواق آسيا، بعد أن انخفض إلى 24.50 دولارا بسبب الأزمة، وهو أدنى مستوى له منذ 18 مارس/آذار الماضي. وقد ارتفع اليوم بعد تأكد استقالة شافيز وهو ما يعني عودة إنتاج النفط الفنزويلي إلى مستوياته العادية. وكانت فنزويلا قد خفضت إنتاجها من النفط بنحو 20% أي ما يعادل 2.6 مليون برميل في اليوم منذ مارس/آذار الماضي.

وتعد فنزويلا رابع أكبر مصدر للنفط في العالم، وبلغت صادراتها من النفط الخام العام الماضي نحو 1.3 مليون برميل يوميا، في حين بلغت صادرات مصافيها إلى الولايات المتحدة 250 ألف برميل يوميا أي ما يصل إلى 13% من استيراد أكبر دولة مستهلكة للنفط في العالم.

وكانت أسعار النفط قد ارتفعت بمقدار ستة دولارات للبرميل هذا الشهر متأثرة بالأوضاع في منطقة الشرق الأوسط والاضطرابات العمالية في فنزويلا، وأخيرا بقرار بغداد وقف تصدير النفط العراقي لمدة شهر كامل تضامنا مع الشعب الفلسطيني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة