المستثمرون غير مهتمين بمكاسب الإخوان بمصر   
الأربعاء 28/10/1426 هـ - الموافق 30/11/2005 م (آخر تحديث) الساعة 10:21 (مكة المكرمة)، 7:21 (غرينتش)

ساويرس يستبعد أي تأثير لنتائج الانتخابات على البورصة والمستثمرين (أرشيف)
قال رجال أعمال في العاصمة المصرية القاهرة إنه رغم زيادة نفوذ جماعة الإخوان المسلمين التي تسعى لتقريب القانون المصري بدرجة أكبر من الشريعة الإسلامية فإن الحكومة المصرية ستبقى تعمل لتعزيز القطاع الخاص.

وذكر متعاملون أن المستثمرين الأجانب لم يبدوا اهتماما كبيرا بالمكاسب الانتخابية التي حققتها الجماعة حيث يطمئنهم المتعاملون معهم من المصريين بأن الحكومة لن تتراجع عن التحرر الاقتصادي.

وقد اتصل عدد من المستثمرين بمديري أموالهم مستفسرين عن تداعيات الانتخابات البرلمانية التي حصلت فيها الجماعة على 76 مقعدا من 302 مقعد تم حسم نتيجتها حتى الآن، وهو أكثر مما حصلت عليه أي جماعة معارضة خلال أكثر من 50 عاما.

ورغم ذلك فقد كان مفاد الرسالة التي وجهها المصريون أو مديرو الأموال في الخارج بأن موازين القوى ما زالت في يد الرئيس المصري حسني مبارك.

وهاجم مرشحو الجماعة الحزب الوطني الديمقراطي الحاكم بشأن قدرته على تقديم الخدمات العامة إلا أنهم نادرا ما انتقدوه على سياسة الاقتصاد الكلي.

وقال رجل الأعمال المصري نجيب ساويرس إن نتائج الانتخابات لن تؤثر على البورصة أو على المستثمرين في مصر "لأن الإسلام لا يتعارض مع الملكية فهو يدعو للتجارة والأعمال والمشروعات الحرة".

واستبعد ساويرس الرئيس التنفيذي لشركة أوراسكوم تليكوم قلق المستثمرين الأجانب بشأن نتائج الانتخابات، مشيرا إلى أنهم يسألون عما إذا كان ذلك أمرا يدعو للقلق أم لا.

وقال الاقتصادي المتابع للأوضاع في مصر في مؤسسة ستاندارد تشارترد ستيف برايس إن المهتمين سيدرسون الوضع في مصر بعد الانتخابات وما يعنيهم هو مناخ الأعمال.

وذكر المتابع لأدوات الاستثمار ذات العائد الثابت في مصر لصالح باركليز ليمتد في لندن جيف جيبل إن المستثمرين يهتمون بما إذا كانت هذه النتائج ستؤثر على ميزان المدفوعات المصري أو تزيد حجم التضخم.

وقال ياسر حسنين من شركة دايناميك سكيوريتيز إن رصد بوادر قلق بين المستثمرين ليس له علاقة بمكاسب الإخوان المسلمين بل بالعنف المتعلق بالانتخابات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة