الصين مستعدة لشراء ديون برتغالية   
الأربعاء 1432/1/17 هـ - الموافق 22/12/2010 م (آخر تحديث) الساعة 20:48 (مكة المكرمة)، 17:48 (غرينتش)
رئيس وزراء البرتغال جوزيه سكراتاس مع الرئيس الصيني هو جنتاو في لشبونة
 (الفرنسية-أرشيف)

ذكرت صحيفة جورنال دو نيغوسيوس البرتغالية اليوم الأربعاء أن الصين أبدت استعدادها لشراء ديون سيادية برتغالية بقيمة تتراوح بين أربعة مليارات يورو وخمسة مليارات يورو (بين 5.2 و6.5 مليارات دولار)، للمساهمة في تخفيف الضغط عن البرتغال في أسواق الدين.

وقالت الصحيفة إن "الصين مستعدة لتقديم ما يصل إلى خمسة مليارات يورو (6.5 مليارات دولار) إلى البرتغال"، من أجل "تخفيف الضغط" على لشبونة، دون ذكر مصدرها.

وأشارت الصحيفة إلى أن الصفقة التي تم التوصل إليها بين الحكومتين ستدفع الصين لشراء ديون برتغالية في مزادات أو من الأسواق الثانوية خلال الربع الأول من 2011، ورفض البنك المركزي الصيني التعليق على التقرير، في حين لم يتسن على الفور الحصول على تعليق من مسؤولين برتغاليين.
 
وقال وانغ تشى شان نائب رئيس الوزراء الصيني يوم الثلاثاء إن بكين تدعم الجهود التي يبذلها الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي لتهدئة الأسواق العالمية في أعقاب أزمة الديون بأوروبا، وقال إن الصين قد اتخذت "إجراءات ملموسة" لمساعدة بعض الدول الأوروبية.
 
واجتمع وزير المالية البرتغالي فرناندو تيكسيرا دوس ساندوس الأسبوع الماضي مع نظيره الصيني شيه شيوي رن ومحافظ البنك المركزي الصيني خلال زيارته لبكين.
 
وقال الرئيس الصيني هو جين تاو أثناء زيارته للشبونة الشهر الماضي إن بلاده ستساعد البرتغال على مواجهة الأزمة المالية، لكنه لم يتعهد بشراء ديون برتغالية.
 
كما أكد مسؤولون صينيون أمس الثلاثاء أنهم يريدون مساعدة أوروبا للخروج من مشاكل الديون والعجز، وعرضت الصين -التي تملك احتياطيا كبيرا من اليورو- أن تفعل ما في وسعها للتخفيف من الضغوط عن القارة.
 
ودخلت البرتغال بؤرة أزمة الديون في أوروبا مع ارتفاع نفقات الاقتراض، في ظل مخاوف متنامية من جانب المستثمرين بأنها ستكون الدولة التالية التي تطلب صفقة إنقاذ دولية بعد اليونان وإيرلندا.
 
وحذرت وكالة موديز أمس الثلاثاء من أنها ستخفض التصنيف الائتماني للبرتغال بدرجة أو اثنتين، مشيرة إلى ارتفاع تكاليف الاقتراض وتوقعات نمو ضعيفة في البلاد.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة