اليابان تقر ميزانية تكميلية بـ 25 مليار دولار   
الأربعاء 20/8/1422 هـ - الموافق 7/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أقرت الحكومة اليابانية اليوم ميزانية تكميلية بقيمة ثلاثة تريليونات ين (25 مليار دولار) للسنة المالية التي تنتهي في مارس/ آذار المقبل وذلك للمساعدة في تخفيف وطأة الإصلاحات الاقتصادية الصارمة ودعم الحرب الأميركية على أفغانستان.

ولكن في الوقت الذي يقف فيه ثاني أكبر اقتصاد في العالم على شفا رابع دورة كساد في غضون عقد واحد بدأ التركيز يتحول فعليا إلى الأصوات المطالبة بإنفاق المزيد للحيلولة دون سقوط اليابان في براثن التباطؤ الاقتصادي العالمي عقب هجمات الحادي عشر من سبتمبر في الولايات المتحدة.

وتتيح الميزانية التكميلية لرئيس الوزراء جونيشيرو كويزومي الحفاظ على تعهده الانتخابي بألا يتجاوز حجم إصدار سندات الدين الحكومية الجديدة 30 تريليون ين سنويا. لكن المحللين قالوا إن هذا الوعد سيصبح موضع اختبار إذا تفاقم الوضع الاقتصادي وزادت الأصوات المطالبة بتعزيز الإنفاق.

وقال مامورو يامازاكي كبير الاقتصاديين في بنك باركليز كابيتال "الميزانية الإضافية تمثل أساسا شبكة أمان وإنفاقا ضروريا. لكن فيما يتصل بدعم الاقتصاد فهي لا تكاد تكفي".

وتشمل الميزانية الإضافية تريليون ين لبرامج الإصلاح الاقتصادي و50 مليار ين لإجراءات طارئة لمحاربة ما يسمى بالإرهاب و 26.5 مليار ين للتعامل مع مرض جنون البقر الذي ظهر مؤخرا في اليابان.

وقال مسؤولون بوزراة المالية إن الميزانية تخصص أيضا نحو 50 مليار ين في صورة احتياطيات لتمويل مساهمة اليابان في الحملة العسكرية التي تقودها الولايات المتحدة على أفغانستان.

وسيتم تخصيص نحو 260 مليار ين للإعفاءات الضريبية للحكومات الإقليمية في حين تخصص الحكومة 830 مليارا أخرى لأوجه الإنفاق الإلزامية مثل الرعاية الصحية والرعاية الاجتماعية.

وستعرض الميزانية التكميلية على البرلمان يوم الجمعة وينتظر أن يتم إقرارها في الدورة الحالية التي تنتهي في السابع من ديسمبر/ كانون الأول المقبل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة