الإمارات تستعد لاستضافة اجتماعات البنك الدولي   
الأربعاء 1423/1/21 هـ - الموافق 3/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال مسؤول رفيع المستوى إن دولة الإمارات العربية المتحدة ماضية قدما في استعداداتها لاستضافة اجتماعات صندوق النقد والبنك الدوليين التي ستعقد في دبي العام المقبل وستكلف نحو مليار درهم (272 مليون دولار).

وقال إبراهيم بالسلاح منسق عام مؤسسة دبي 2003 التي شكلت خصيصا للتحضير للاجتماعات إن تكاليف هذا الحدث الذي يعقد لأول مرة في دولة عربية، تشمل بناء مركز ضخم للمؤتمرات يستوعب ستة آلاف شخص إضافة إلى التجهيزات الأخرى.

وأشارت مصادر مالية إلى أن حكومة دبي طرحت سندات حكومية بمبلغ 1.5 مليار درهم لاستخدامها في تغطية تكاليف الاجتماعات السنوية الثامنة والخمسين لمجالس محافظي البنك الدولي وصندوق النقد التي تعقد في سبتمبر/أيلول من العام المقبل.

وقال بالسلاح في مؤتمر صحفي اليوم إنه سيتم تحديث موقع دبي 2003 على الإنترنت ليضم كل إمكانيات التفاعل التي تحتاجها وسائل الإعلام، كما أن المحطة الإعلامية للمؤتمر ستساعد الصحفيين على الحصول على المعلومات عبر الإنترنت.

المحتجون على العولمة
وأشار بالسلاح إلى أن الإمارات ستوفر فرصة للمحتجين على العولمة الذين ينظمون احتجاجات عادة في مثل هذه الاجتماعات الدولية وأنه سيسمح لهم بالتعبير عن آرائهم بكل حرية ضمن القانون "وبحث أي موضوع يريدونه بشكل حضاري".

ومن المتوقع إكمال إنشاء مركز المؤتمرات الدولي في شهر يناير/كانون الثاني المقبل حيث سيستضيف مباشرة وبشكل منفصل قبل شهر سبتمبر خمسة اجتماعات إقليمية، وذلك لتجربة قدرته على استضافة الحدث العالمي الذي سيشارك فيه نحو عشرة آلاف شخص يمثلون الدول الأعضاء في المنظمتين وعددها 183 دولة.

وإلى جانب وزراء المالية والاقتصاد ومحافظي المصارف المركزية في الدول الأعضاء والوفود الرسمية، يتوقع حضور زوار من رجال الأعمال وغيرهم يتراوح عددهم بين 16 و20 ألف شخص.

وقال وزير الدولة للشؤون المالية والصناعة نائب رئيس اللجنة العليا للاجتماعات محمد خلفان بن خرباش في تصريح صحفي إنه تم اتخاذ العديد من الخطوات لتكون تلك الاجتماعات السنوية للبنك وصندوق النقد الدوليين الأفضل في تاريخها.

12 لجنة لتنظيم الحدث
من احتجاجات معارضي العولمة بأوتاوا الكندية
وقال إن هناك 12 لجنة تتولى تنسيق خدمات التنظيم والإمدادات المكثفة خلال هذا الحدث الذي ستتم فيه مناقشة مسيرة التنمية الاقتصادية واتجاهاتها العالمية وصياغة الإستراتيجيات والسياسات. وقال "نحن نعبئ مواردنا في مجالات السفر والسياحة والضيافة لنوفر للوفود والعاملين معهم ورجال الإعلام أفضل فرصة للتغطية".

وتعقد اللجنة العليا المنظمة للمؤتمر اجتماعات متواصلة برئاسة وزير المالية بدولة الإمارات الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم لبحث الترتيبات الخاصة بالمؤتمر.

وقال المدير العام لبلدية دبي قاسم سلطان إن المشاركين في المؤتمر سيكون لديهم الكثير ليروه ويختبروه من أسواق قديمة إلى مراكز عالية التقنية ومرافق ذات مستوى عالمي إضافة إلى أرقى المنتجعات الفندقية في مدينة دبي.

يذكر أن الاجتماعات التي تعقد في واشنطن -وهي المقر الرئيسي للمنظمتين- تجتذب عادة زوارا من جميع أرجاء العالم، وتعقد كل ثلاثة أعوام في إحدى الدول الأعضاء. ووقع الاختيار على الإمارات من بين عدد من المرشحين الآخرين عام 2000.

وتعتبر دبي المدينة العشرين التي تستضيف الاجتماعات السنوية خارج واشنطن العاصمة. ومن المدن الكبرى الأخرى التي عقد فيها الاجتماع كل من لندن وباريس وفيينا وطوكيو ونيروبي وريو دي جانيرو وبرلين وهونغ كونغ وبراغ.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة