ملفات الهجرة وتراجع النمو والمناخ بمنتدى دافوس   
الأربعاء 11/4/1437 هـ - الموافق 20/1/2016 م (آخر تحديث) الساعة 16:23 (مكة المكرمة)، 13:23 (غرينتش)

انطلقت اليوم الأربعاء بمدينة دافوس في سويسرا فعاليات المنتدى الاقتصادي العالمي السنوي  بمشاركة نحو 2500 شخصية من كبار الساسة والمدراء التنفيذيين والخبراء.

وتهيمن على المنتدى هذا العام ملفات رئيسية، أبرزها أزمة الهجرة والإرهاب وتراجع النمو في الصين والتغير المناخي.

وككل سنة تستقبل دافوس -التي تحولت إلى شبه ثكنة عسكرية- 2500 من قادة الدول ورؤساء الشركات والمنظمات غير الحكومية والفنانين للتباحث والتفاوض وعقد الصفقات أو إحراز تقدم دبلوماسي حول ملف عالق والتشاور بشأن "حالة العالم"، وفق مؤسس المنتدى الاقتصادي العالمي كلاوس شواب.

ويقول شواب إن الجغرافيا السياسية "ستكون موضوعا أساسيا وستبحث من كل جوانبها".

وأفاد تقرير للمنتدى وزع الأسبوع الماضي أن "الخطر الأكثر ترجيحا هو حصول حركات هجرة قسرية واسعة".

كذلك سيمثل الاقتصاد المحور الآخر للنقاش بين حكام المصارف المركزية ورؤساء كبرى الشركات والشركات الناشئة والمؤسسات الاقتصادية العالمية.

والموضوع الطاغي هذه السنة هو "الثورة الصناعية الرابعة" المتمثلة في الدمج بين مختلف التطورات الحديثة والتقدم في مجال علم الروبوتات.

وسيحضر رؤساء الشركات العملاقة مثل مايكروسوفت وفيسبوك ورينو والبنوك الكبرى لمناقشة هذه المسائل.    

لكن المناقشات ستتناول خاصة تدهور أسعار النفط, كذلك تباطؤ الاقتصاد الصيني وتعثر النمو العالمي وتقلب الأسواق المالية الذي يثقل كاهل الدول الناشئة.

وستخصص عدة جلسات لمناقشة مكافحة التغير المناخي بعد أسابيع من اختتام مؤتمر باريس للمناخ.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة