مصر تطالب بتغيير أسلوب إدارة المساعدات للدول الفقيرة   
الخميس 1426/11/14 هـ - الموافق 15/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 14:15 (مكة المكرمة)، 11:15 (غرينتش)
طالب وزير مصري الدول الغنية بتغيير أسلوب إدارة مليارات الدولارات من المساعدات للدول الفقيرة من أجل تعزيز صادراتها.
 
وقال وزير التجارة المصري رشيد محمد رشيد بشأن إجراءات تنمية مقترحة يجري بحثها في اجتماع منظمة التجارة العالمية هذا الأسبوع في هونغ كونغ، إن الأموال التي أنفقت خلال الـ25 عاما الماضية لم تحقق شيئا وطالب بإدارة حازمة للمساعدات.
 
وتعهدت واشنطن وطوكيو وبروكسل خلال الأيام القليلة الماضية بتقديم مساعدات لتمويل البنية الأساسية ومشروعات أخرى من أجل مساعدة الدول الفقيرة في تحسين قدرتها على التصدير. كما يحاول أغنى أعضاء في منظمة التجارة العالمية الاتفاق على خطة لفتح أسواقهم أمام كل صادرات أقل الدول نموا.
 
لكن رشيد أوضح أن القضية بالنسبة لمعظم الدول الأقل نموا ليست فتح الأسواق حيث أن بإمكانها بالفعل دخول الأسواق بموجب عدة برامج متنوعة للتجارة التفضيلية.
 
وقال رشيد الذي يرأس مجموعة الدول الأفريقية التي تضم 25 دولة من بين 32 دولة هي أقل الدول نموا في منظمة التجارة العالمية إن نصيب أفريقيا من التجارة العالمية انخفض بشدة خلال العقد الماضي رغم تنامي امتيازاتها التجارية.
 
ويعتقد كثير من الدول الأفريقية أن وعود التمويل الجديدة ليست أكثر من مجرد تغيير مسار الأموال المخصصة لبرامج أخرى.
 
وقال رشيد إنه لكي تحقق إجراءات التنمية التي تتفق عليها منظمة التجارة العالمية أهدافها يتعين على الدول المانحة والدول المتلقية للمساعدات الاتفاق على هيكل جديد لضمان استخدام المساعدات بحكمة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة