ستراوس وتريشيه: الأزمة لم تنته   
الجمعة 1430/9/15 هـ - الموافق 4/9/2009 م (آخر تحديث) الساعة 16:45 (مكة المكرمة)، 13:45 (غرينتش)
ستراوس كان (يمين) قال إن وقف الحفز لا يتم إلا متى استقر الانتعاش (رويترز-أرشيف)

قال رئيسا صندوق النقد الدولي دومينيك ستراوس كان والبنك المركزي الأوروبي جان كلود تريشيه اليوم الجمعة إن الأزمة المالية والاقتصادية لم تنته, وأكدا أن الوقت لم يحن بعد للخروج من إجراءات الحفز المتخذة لمواجهة الركود.
 
وقال ستراوس كان في كلمة حصلت رويترز على نصها قبل أن يلقيها خلال مؤتمر للبوندسبنك (البنك المركزي الألماني) ببرلين "الخروج من سياسات الحفز قبل الأوان يمثل مخاطر حقيقية تتعلق بإخراج الانتعاش عن مساره وهو ما له تداعيات كبيرة محتملة على النمو والعمالة".
 
وأضاف "لذلك فإن سياسات الخروج لا يجب أن تبدأ إلا عندما تظهر مؤشرات واضحة على أن الانتعاش استقر وأن البطالة في طريقها للتراجع". وأبدى قلقه بشأن مخاطر ارتفاع معدلات البطالة التي قال إنها قد تؤدي إلى تراجع في النمو المحتمل وإلى تداعيات اجتماعية قد تكون "مقلقة بدرجة أكبر".
 
وقال مدير صندوق النقد إنه رغم اعتقاده أن الوقت مناسب لأن يعد صناع القرار خططا للخروج من إجراءات الحفز فإنه حث على توخي الحذر لدى تقرير متى يتعين تنفيذ هذه الخطط.
 
وتطرق دومينيك ستراوس كان إلى دور الدولار كعملة احتياطي قائلا إن ارتفاع قيمته خلال الأزمة أكد مكانته كملاذ آمن للقيمة. وتوقع أن يكون البحث عن بديل له مسألة قد تتقرر على مدى عشر سنوات وليس في الأشهر القليلة المقبلة.
 
تريشيه: تنفيذ إستراتيجية الخروج
في الوقت المناسب (الفرنسية)
ليس الآن
من جهته قال جان كلود تريشيه في مؤتمر نظمه مركز الدراسات المالية في جامعة غوته بمدينة فرانكفورت الألمانية "لم يحن الوقت المناسب للخروج (من إجراءات الحفز)".
 
وأضاف "لكن أود توضيح أن البنك لديه إستراتيجية للخروج ونحن مستعدون لتنفيذها عندما يحين الوقت المناسب".
 
وتابع رئيس البنك المركزي الأوروبي "ينبغي في نهاية المطاف تنفيذ إستراتيجية الخروج في الوقت المناسب الذي ستعيد فيه الصلة التقليدية بين المعروض النقدي بوجه عام وإمداداتنا من السيولة للنظام المصرفي تعزيز نفسها".
 
وقال أيضا في السياق نفسه "هذا يتطلب مراقبة دائمة وواعية للظروف التي يقوم فيها النظام الأوروبي بتقديم ائتمان البنك المركزي للبنوك في ضوء تطور الاقتصاد وتوقعات الأسواق".
 
وقال إن المركزي الأوروبي قد يرفع أسعار الفائدة قبل سحب السيولة الفائضة بالكامل عندما يحين الوقت لبدء إستراتيجية للخروج من إجراءات الحفز.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة