توقعات بتراجع الضغوط التضخمية بمنطقة اليورو   
الخميس 1423/9/9 هـ - الموافق 14/11/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال البنك المركزي الأوروبي إن بطء النمو الاقتصادي وارتفاع قيمة العملة الموحدة اليورو سيؤديان على الأرجح إلى تراجع معدل التضخم في الأسعار بمنطقة اليورو، وهو ما يعني إمكانية لجوء المصرف إلى خفض معدلات الفائدة لتنشيط النمو.

وقال البنك في نشرته الدورية للشهر الحالي إن "ضعف اتجاهات النشاط الاقتصادي وارتفاع سعر صرف اليورو يدعم الرأي القائل بأن الضغوط التضخمية في الأجل المتوسط ستتراجع".

وكرر البنك حذره بشأن ارتفاع المعروض النقدي ونمو الأجور, لكن عدم التشدد في صياغة العبارات الخاصة بالتضخم اختلف اختلافا كبيرا عن بيانات سابقة قال فيها البنك إنه يرى توازنا في المخاطر التي تواجه الأسعار.

وأضاف أنه سيتابع المخاطر النزولية للنمو لمعرفة أثرها في استقرار الأسعار في الأجل المتوسط. وقال نيفيل هيل الاقتصادي لدى سي إس إف بي إن التعليق يكفي للسماح للأسواق بالاستمرار في توقع خفض أسعار الفائدة الشهر المقبل.

واستقر اليورو الأوروبي عقب إعلان التقرير إذ بلغ سعره 1.065 دولار. وكانت الضغوط تزايدت على البنك المركزي لخفض كلفة الاقتراض في منطقة اليورو التي تضم 12 دولة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة