شركة هندية تنشئ مصهرا للألومنيوم بدبي   
الأربعاء 1427/12/28 هـ - الموافق 17/1/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:22 (مكة المكرمة)، 22:22 (غرينتش)
 
قالت مجموعة درويش، ومقرها مومباي الهندية، إنها تعتزم استثمار 817 مليون دولار في بناء مصهر للألومنيوم في دبي بطاقة إنتاجية تبلغ 135 ألف طن سنويا.
 
وقال مدير المجموعة إحسان حسين إن المصهر المعتزم، وهو نوفال، سيكون الأكبر من نوعه بالعالم عندما يستكمل عام 2010. وأضاف أن الشركة تسعى للتوصل إلى اتفاقات مع دبي للألومنيوم (دوبال) وألومنيوم البحرين (ألبا) لتكونان الموردين الرئيسيين للمشروع.
 
وأضاف حسين أن نوفال سيبدأ الإنتاج بحلول نهاية عام 2008 بطاقة ثلاثين ألف طن تزاد إلى 45 ألفا عام 2009 وبحلول نهاية 2010 سيتمكن من إنتاج 135 ألف طن سنويا.
 
وستمول المجموعة 20% من تكلفة المشروع التي تبلغ ثلاثة مليارات درهم (817 مليون دولار) من مواردها الخاصة، وتسعى للحصول على قرض مجمع لتمويل الباقي.
 
وسينتج نوفال رقائق الألومنيوم المستخدمة في البناء، ومواد لتغليف الأدوية ولفائف الألومنيوم المنزلية.
 
وقالت مجموعة درويش إن نوفال أبرم اتفاقا مع مجموعة ألمانية لبيع 40% من إنتاجه.
 
وتخطط دوبال المملوكة لحكومة دبي لبناء مجمع للألومنيوم بتكلفة ستة مليارات دولار يبدأ العمل عام 2010. وتبلغ طاقته نهاية الأمر 1.2 مليون طن ليصبح أكبر مجمع من نوعه عالميا.
 
والمنافس الوحيد لدوبال بالمنطقة هو ألبا التي تدير ثالث أكبر مصهر للألومنيوم بالعالم، وزادت إنتاجها بنسبة 5.1% العام الماضي إلى 872400 طن.
 
ويعتبر الألومنيوم الذي يستخدم في عبوات المشروبات والبناء والسيارات والتغليف أكبر صناعة بالإمارات بعد النفط. كما تعزز طفرة البناء بالمنطقة، حيث يجري التحضير لمشروعات بنية أساسية بتكلفة تتجاوز ثلاثة تريليونات دولار، الطلب على الألومنيوم.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة