المنتدى الثاني لأسواق المال الخليجية يختتم أعماله   
الاثنين 1428/2/15 هـ - الموافق 5/3/2007 م (آخر تحديث) الساعة 6:58 (مكة المكرمة)، 3:58 (غرينتش)
المشاركون في المنتدى شددوا على أهمية تحويل البورصات إلى شركات مساهمة (الجزيرة)
اختتم منتدى أسواق المال الخليجية الثاني أعماله في دبي الأحد بالدعوة إلى معالجة قروض المستثمرين كأبرز الحلول لدعم البورصات. جاء ذلك في إطار بحث السبل الكفيلة بمنع تكرار أزمة البورصات الخليجية العام الماضي.
 
وشدد المشاركون على أهمية تحويل البورصات إلى شركات مساهمة إضافة على الشق التثقيفي لكافة شرائح المستثمرين لتفادي حدوث أزمات جديدة.
 
كما بحث المشاركون وهم 250 خبيراً ومختصاً من دول ومؤسسات مالية ومصرفية عربية ودولية عدة، توقعات أداء البورصات بغية وضع حلول واقعية لأزمة أسواق المال في دول الخليج وكيفية معالجتها.
 
واعترف رئيس اللجنة العلمية المنظمة ماجد محمد قاروب في تصريح للجزيرة بأن هناك تحديات سلوكية في موضوع المضاربة والمعلومة وفي منتديات الإنترنت، مشيرا إلى أنها تحتاج إلى تعديلات تخرج الأسواق من المضاربة الأقرب للمقامرة إلى أسواق استثمارية أقرب إلى الرشد يتحكم فيها المستشارون وشركات الوساطة المالية ومدراء المحافظ والصناديق.
 
وكانت الأزمة التي بدأت في أسواق المال الخليجية منذ فبراير/شباط الماضي قد أدت إلى انخفاض حجم أصول الأسهم الخليجية إلى 60%، وأسفرت عن خسائر قدرها ثلاثة تريليونات ريال سعودي (نحو 800 مليار دولار).
 
ونظم المنتدى مركز القانون السعودي بشراكة إستراتيجية مع مركز الخليج للأبحاث وسوق أبو ظبي للأوراق المالية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة