واشنطن تدرس استخدام احتياط النفط لمواجهة إعصار كاترينا   
الاثنين 1426/7/24 هـ - الموافق 29/8/2005 م (آخر تحديث) الساعة 22:36 (مكة المكرمة)، 19:36 (غرينتش)

الإدارة الأميركية توفر النفط لمصافي تأثرت بإعصار كاترينا (الفرنسية)
أكد وزير الطاقة الأميركي سام بودمان أن الحكومة على اتصال مع مصافي تكرير النفط الأميركية التي تأثرت بإعصار "كاترينا" وتجرى دراسة لإقراضها كميات من النفط الاحتياطي لتعويض نقص الإمدادات.

ولكن البيت ا|لأبيض اعتبر أن من المبكر اتخاذ قرار بشأن استخدام الاحتياطي النفطي الإستراتيجي لمعالجة أي عرقلة للإمدادات بسبب الإعصار "كاترينا" مع أنه يدرس ذلك.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض سكوت مكليلان إن استخدام المخزونات النفطية المخصصة للطوارئ هو خيار متاح في الولايات المتحدة.

وأضاف أن الاحتياطي النفطي مخصص لحالات الطوارئ ومن ضمنها الكوارث الطبيعية، إلا أن الوقت ما زال مبكرا لمعرفة ما سيحدث.

الإقراض النفطي
وكانت الحكومة الأميركية أقرضت ما يزيد على خمسة ملايين برميل من النفط الاحتياطي الإستراتيجي إلى شركات تكرير النفط عام 2004 بعد أضرار بالإمدادات بسبب إعصار "إيفان".

ويبلغ الاحتياطي الإستراتيجي أكثر من 700 مليون برميل نفط خام مخزونة تحت الأرض في ولايتي لويزانا وتكساس.

واستبعد مسؤول في إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش اتخاذ الإدارة قرارا اليوم حول استخدام الاحتياطي البترولي الإستراتيجي بل سيستغرق بعض الوقت في خطوة تساعد مصافي النفط على مواجهة أثار إعصار "كاترينا".

من جهته طالب السيناتور الديمقراطي تشارلز شومر إدارة بوش باستخدام نفط من احتياطي الطوارئ للمساهمة في تهدئة الأسعار التي ارتفعت بشدة بسبب الإعصار.

"
الإعصار يوقف إنتاج 633 ألف برميل يوميا من النفط الخام و2.4 مليار قدم مكعب من إنتاج الغاز الطبيعي في منطقة خليج المكسيك

"


وأدى الإعصار إلى وقف نحو 633 ألف برميل يوميا من إنتاج النفط الخام أو 42% من معدل الإنتاج اليومي و2.4 مليار قدم مكعب تمثل 20% من إنتاج الغاز الطبيعي في منطقة الساحل الأميركي بخليج المكسيك منذ أمس.

ويرجع الارتفاع في أسعار النفط إلى عوامل منها الأعاصير في خليج المكسيك والزيادة في الطلب ونقص القدرات الإنتاجية في الدول المصدرة للنفط ونقص قدرات مصافي التكرير لقدمها وعدم إقامة مصاف جديدة.

كما تساهم التوترات السياسية وعدم الاستقرار في دول مصدرة للنفط في ارتفاع أسعار الخام وخاصة في دول مثل العراق والسعودية وإيران وفنزويلا ونيجيريا في حين تدعم التكهنات والمضاربات صعود أسعار النفط.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة