تونس تخسر مليون سائح بعد الهجمات المسلحة   
الاثنين 7/12/1436 هـ - الموافق 21/9/2015 م (آخر تحديث) الساعة 17:51 (مكة المكرمة)، 14:51 (غرينتش)

قالت وزيرة السياحة التونسية سلمى اللومي اليوم إن عدد السياح الأجانب انخفض مليون سائح في الأشهر التسعة الأولى من هذا العام بسبب هجمات المسلحين، ليصل إلى نحو أربعة ملايين، مما قد يزيد مصاعب الاقتصاد التونسي المتعثر.

ففي يونيو/حزيران الماضي، هاجم مسلح سياحا مستلقين على شاطئ بمنتجع سوسة السياحي وقتل 38 من بينهم ثلاثون بريطانيا، في أسوأ هجوم في تاريخ البلاد. وقبل ذلك بثلاثة أشهر قتل مسلحان 21 سائحا أجنبيا عندما هاجما حافلة سياح بمتحف باردو في العاصمة تونس.

ونقلت وكالة تونس أفريقيا للأنباء الرسمية عن وزيرة السياحة قولها إن عدد السياح تراجع إلى حوالي أربعة ملايين سائح في الأشهر التسعة الأولى من العام الجاري، مقارنة بخمسة ملايين أجنبي زاروا تونس في الفترة نفسها من 2014.

وأضافت اللومي أن السياح الغربيين تراجع عددهم إلى النصف بسبب الهجمات، وقد منعت عدة دول غربية مواطنيها من السفر إلى تونس خوفا من هجمات محتملة.

video

إغلاق فنادق
وقد أغلقت بعض الفنادق التونسية أبوابها، وقالت وزيرة السياحة إن الوضع صعب غير أنه يتعين استغلال هذا الوقت لبدء إصلاحات في القطاع، ومنها تحسين جودة الخدمات وتنويع المنتجات السياحية.

وخفضت تونس توقعاتها للنمو الاقتصادي هذا العام إلى 0.5% بسبب الهجمات من نحو 3% كانت متوقعة في وقت سابق.

وبحسب إحصائيات وزارة السياحة التونسية، فإن عدد الوافدين على تونس في الأشهر الثمانية الأولى من 2015 بلغ 3.8 ملايين سائح بتراجع نسبته 24%، إذ ناهز عدد السياح في الفترة نفسها من العام الماضي خمسة ملايين و65 ألفا.

ووصلت إيرادات البلاد من السياحة في الأشهر الثمانية الأولى من 2015 إلى 1.6 مليار دينار (819 مليون دولار) مقابل 2.3 مليار دينار (1.1 مليار دولار) في العام الماضي، وهو ما يعني انخفاضا بنسبة 30%.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة