النرويج تزيد استثماراتها في صناعات النفط والغاز   
الاثنين 23/10/1425 هـ - الموافق 6/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 6:13 (مكة المكرمة)، 3:13 (غرينتش)

قالت الحكومة النرويجية اليوم إنها تعتزم زيادة حجم استثماراتها في صناعات النفط والغاز في البلاد العام القادم بمقدار 4.2 مليارات دولار لتصل إلى 14.5 مليار دولار .

وقال مكتب الإحصاء الحكومي إن هذه هي أعلى نسبة للاستثمارات في قطاع النفط والغاز منذ إنشاء المكتب عام 1985.

وتنوي الحكومة مضاعفة استثماراتها في قطاع التنقيب عن النفط والغاز في منطقة الجرف القاري خلال العام القادم إلى 9 مليارات كرونر أو ما يعادل 1.5 مليون دولار بالمقارنة مع 651.3 مليون دولار هذا العام .

وأشار مكتب الإحصاء إلى أن السبب في زيادة الاستثمارات في هذا القطاع هو استئناف عمليات الحفر التي كانت تضررت بسبب إضراب عمال صناعة النفط, وقرار الحكومة بإصدار عدد أكبر من التراخيص للتنقيب عن النفط في بحر بارنتس بالإضافة إلى ارتفاع أسعار النفط هذا العام.

وقالت شركة النفط النرويجية العملاقة شتات أويل الشهر الماضي إنها تعتزم تكثيف نشاطاتها الاستكشافية في الجرف القاري للنرويج وإنها تنوي حفر 20 بئرا جديدة وهو ضعف العدد الذي سجلته هذا العام.

وتعتبرالنرويج ثالث أكبر مصدر في العالم حيث يبلغ إنتاجها من النفط 3.2 ملايين برميل يوميا وهي تلي السعودية وروسيا.

وقد رفع العديد من شركات البترول تقديراته لأسعار هذا العام- التي تبنى عليها تقديرات الاستثمارات - من 18 دولارا للبرميل إلى 24 دولارا في أعقاب الزيادة المطردة لأسعار النفط.

وكانت أسعار النفط ارتفعت إلى 55.17 دولارا للبرميل في أكتوبر/تشرين الأول الماضي لكنها تراجعت تدريجيا. لكن مستوى أسعار النفط مازال أعلى من العام الماضي بمقدار 50%.

وانخفض سعر خام برنت والخام الأميركي الخفيف اليوم نحو دولار في تعاملات بورصة البترول الدولية بلندن، وذلك بعد تراجعهما أكثر من ثلاثة دولارات أمس.

واستقر سعر الخام الأميركي في الأسواق الآسيوية فوق 45 دولارا للبرميل بعد تراجعه أكثر من 3.5 دولارات ليل أمس.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة